أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مساعي إقليمية لاستئناف الحوار بين السلطة والمعارضة في توغو

عقدت مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول أفريقيا الغربية (إكواس) ووفدان من السلطة والمعارضة التوغوليتين في لومي، اجتماعا بحضور ممثلي الميسرين تمهيدا لاستئناف الحوار بين الفاعلين السياسيين التوغوليين، المعلق منذ مارس الماضي.

وقد أجرى رئيس مفوضية إكواس، جان كلود كاسي برو وممثلو الحكومة وتحالف أحزاب المعارضة الـ14 وممثلو الميسرين الغاني والغيني، محادثات في لومي لتحضير لقاءات بقصد كسر الجمود في الوضع السياسي المتأزم في توغو.

وكشف لقاء مع الصحافة نظمته المفوضية عن وضع خارطة طريق ستُقدم لإكواس في قمتها القمة وستكون قاعدة للمحادثات.

وكان آخر لقاء بين فرقاء الأزمة التوغولية التأم يوم 23 مارس الماضي في لومي بحضور الميسر، الرئيس الغاني، نانا دانكوا أكوفو أدو.

وبعد افتتاحه في فبراير الماضي، تعثر الحوار بين السلطة والمعارضة عند مسألة العودة إلى دستور 1992 والمطالبة برحيل الرئيس غناسنغبي فور عن السلطة وعدم ترشحه لولاية رئاسية جديدة في سنة 2020.

ونشأت الأزمة التي أسفرت حتى الآن عن نحو 15 قتيلا وعدد من الجرحى والمنفيين، خلال مظاهرات جرت من أغسطس 2017 إلى يناير 2018، عن عدم تنفيذ الإصلاحات المؤسسية والدستورية الواردة في الاتفاق السياسي الشامل المبرم سنة 2006.

وفي 14 أبريل الماضي، خلال القمة الطارئة لإكواس حول غينيا بيساو والمنعقدة في لومي، فُتح قوس عن الملف التوغولي، إذ فوضت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) رسميا الرئيس الغاني والرئيس الغيني للبحث عن مخرج مرضي للأزمة السياسية في توغو.

ودعت القمة الرئيسين، ميسري الأزمة التوغولية إلى "تكثيف جهودهما لمساعدة الحكومة والفاعلين السياسيين التوغوليين في إنجاز الإصلاحات الدستورية واحترام الآجال الشرعية ومعايير ومبادئ الديمقراطية ودولة القانون.

وسيتم تقديم توصيات منبثقة عن مهمة التيسير اقترحها الرئيسان بدعم من المفوضية، إلى قمة إكواس القادمة، وفقا لما قررت المنظمة الإقليمية آنذاك.

كتاب الموقع