أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مسؤول أممي يدعو لاستغلال المرحلة الانتقالية لتحقيق إصلاحات في مالي

دعا رئيس بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي محمد صالح النظيف الحكومة المالية إلى "استغلال فترة المرحلة الانتقالية لتحقيق إصلاحات سياسية وانتخابية وإدارية على النحو المنصوص عليه في الميثاق الانتقالي واتفاق السلام والمصالحة" المنبثق عن مسار الجزائر عام 2015.

وقال النظيف في كلمة له خلال أول اجتماع لمجموعة المراقبة و دعم العملية السياسية في مالي، إن البلاد عرفت خلال العام الجاري "العديد من الاضطرابات السياسية والأمنية، تفاقمت بسبب التحديات الصحية لوباء كوفيد-19".

وأكد المسؤول الأممي أن هذه الظروف "لا يجب أن تشكك في أن العملية السياسية الانتقالية توفر فرصة سانحة لإعادة بناء مالي جديدة أقل عرضة لهذه الأزمات".

وأوضح النظيف أن مجموعة المراقبة والدعم لعملية الانتقال السياسي في مالي "تعبر بشكل جيد عن العمل المنسق للمنظمات الدولية والمجتمع الدولي بأسره من أجل تحقيق الاستقرار" في البلاد.

وفي وقت سابق, أعلن مفوض السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي، في العاصمة المالية باماكو، عن إطلاق مجموعة الدعم للانتقال في مالي برئاسة الاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا.

وفي تغريدة له على حسابه في تويتر قال "يسرنا أن نطلق في باماكو، مجموعة الدعم للمرحلة الانتقالية في مالي، التي يشترك في رئاستها الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، بمشاركة البلدان المجاورة لمالي والبلدان الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا وشركاء آخرين لمالي".

كتاب الموقع