أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مسؤول أمريكي يبحث الخلاف الإثيوبي الإريتري وقضايا الأمن في القرن الإفريقي

أعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية دونالد ياماموتو، أنه سيبحث مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي، الخلاف الإثيوبي الإرتيري.

جاء ذلك في تصريحات ياماموتو، الجمعة، عقب لقائه وزير الخارجية الإثيوبي ورقيني قيبيو، في أديس آبابا.

وقال ياماموتو إنه تطرق في اجتماعه مع قيبيو إلى قضايا السلم والأمن في منطقة القرن الإفريقي، خاصة في الصومال وجنوب السودان.

وأضاف أنه سيبحث الخلاف "الإثيوبي الإرتيري" مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي.

وتشهد العلاقات بين إثيوبيا وإرتيريا تفاوتا في طبيعتها، إثر الحرب الحدودية التي اندلعت بينهما في مايو 1998 وتوقفت عام 2000، بعد وساطة إفريقية قادتها الجزائر، قبل أن يوقع البلدان اتفاقية سلام في العام ذاته.

وأشار ياماموتو أنه بحث مع الوزير الإثيوبي "سبل تعزيز العلاقات الثنائية، التجارية والاستثمارية".

وأوضح ياماموتو أن زيارته لإثيوبيا تأتي لتعزيز العلاقات الأمريكية الإثيوبية، وأن استقرار منطقة القرن أمر يهم الولايات المتحدة ومصالحها.

بدوره، قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية ملس ألم، إن إثيوبيا تعتبر زيارة المسؤول الأمريكي مهمة وتصب في تعزيز العلاقات الثنائية والتشاور القائم بين البلدين.

وبين "ألم" أن وفدا أمريكيا يضم 32 شركة أمريكية، سيزور إثيوبيا خلال فترة وجيزة لبحث فرص الاستثمار في مختلف المجالات.

ووصل مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية دونالد ياماموتو إلى أديس آبابا، الخميس، في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام، يلتقي خلالها رئيس الوزراء الإثيوبي "أبي أحمد علي" ووزير الخارجية.

وتأتي الزيارة في إطار جولة بدأها ياماموتو في 22 من الشهر الجاري، وشملت إريتريا وجيبوتي، ويختتمها بإثيوبيا.

كتاب الموقع