أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

محكمة فى غينيا الاستوائية تحدد جنسيات منفذى محاولة الانقلاب الفاشلة فى البلاد

حددت المحكمة فى غينيا الإستوائية جنسيات منفذى محاولة الانقلاب الفاشلة، والتى أعلنت "مالابو" أنها أحبطتها مطلع شهر يناير الماضى، وهم فرنسى وتشادى وآخر من إفريقيا الوسطى.

وقال المدعى العام لغينيا الاستوائية ديفيد نجويما أوبيانج - فى مؤتمر صحفى، إن المخططين لهذا الانقلاب هم من غينيا الاستوائية وقاموا بعدة اتصالات فى باريس مع مواطن فرنسى، وهو "دومينيك كالاس" وقدموا له مبلغ مإلى يقدر بـ 500 ألف يورو، مضيفا أن المواطن الفرنسى قام على الفور بالاتصال بجنرال تشادى وهو "محمد كادو بانى" رئيس العملية وبالعسكرى "أحمد ديالو" من أفريقيا الوسطى.

وتم اعتقال التشادى "بانى" فى دوالا بنهاية عام 2017، حيث يعتبر العقل المدبر لهذا الانقلاب وفقا لمصادر كاميرونية.

يذكر أنه فى 10 يناير الماضى، أكد وزير الخارجية فى غينيا الاستوائية أجابيتو امبا موكوى أن محاولة الانقلاب التى وقعت فى 24 ديسمبر الماضى تم تنظيمها على الأراضى الفرنسية، مستبعدا تماما أى تدخل من السلطات الفرنسية فيها.

وكانت السلطات في غينيا الاستوائية قد أعلنت - فى 3 يناير الماضى - أنها أحبطت "إنقلابا"، مشيرة إلى أن مجموعة من المرتزقة الأجانب حاولوا فى 24 ديسمبر الماضى مهاجمة رئيس الدولة "تيودورو أوبيانج نجويما".

كتاب الموقع