أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مجموعة دول الساحل الخمس قلقة حيال انعدام الأمن وانعكاسات "كوفيد 19"

أعرب رؤساء مجموعة دول الساحل الخمس، في البيان الختامي لقمتهم المنعقدة يوم الثلاثاء، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن عميق قلقهم حيال الوضع الأمني السائد في مجمل الإقليم والانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وذكر البيان أن هذه القمة "التي تكرس مرحلة جديدة لمتابعة الالتزامات المتخذة في مدينة بو (جنوب فرنسا، مطلع يناير الماضي) تأتي في سياق دولي يتسم بتطورات هامة، تتمثل خاصة في استمرار الهجمات الإرهابية في الساحل، وتدهور الوضع في ليبيا، مع وجود مخاطر حقيقية تهدد الاستقرار في الساحل والإقليم برمته".

ولاحظ المشاركون في القمة أن الاستقرار مهدد أيضا بجائحة "كوفيد 19" التي بدأت تظهر تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية.

وعلاوة على حصيلتها الصحية والبشرية الثقيلة، فإن هذه الجائحة تنعكس سلبا كذلك على الاقتصاديات الهشة لبلدان مجموعة دول الساحل الخمس، مع التخوف من حدوث انكماش كبير لنمو الناتج الإجمالي المحلي قد يصل في بعض البلدان إلى ناقص سبعة أو ناقص ثمانية في المائة.

يشار إلى أن مجموعة دول الساحل الخمس تكتل إقليمي يعنى بمحاربة الإرهاب وانعدام الأمن وتنسيق الجهود التنموية وتضم المجموعة كلا من بوركينا فاسو، ومالي، وموريتانيا، والنيجر، وتشاد.

كتاب الموقع