أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

“مجلس أعمال شرق أفريقيا” يدعو دول المنطقة لتطوير المعابر الحدودية‎

دعا مجلس الأعمال لشرق أفريقيا “EABC” الدول الأعضاء في مجموعة شرق أفريقيا “EAC” إلى منح الأولوية لتحسين البنية التحتية في نقاط العبور الحدودية.

وأكد المجلس، في بيان له، أن مثل هذا التحسين والتطوير في البُنى التحتية سيسهل تدفق البضائع وحركة الأشخاص، وهو من شأنه أن يؤدى إلى انتعاش الأعمال التجارية عبر الحدود، لاسيما وأن تدهور البنية التحتية يشكل عائقا تجاريا هائلا في شرق إفريقيا وحاجزا رئيسيا أمام التكامل الإقليمي وحركة التنمية.

وأوضح المجلس أن بعض مسئوليه تفقدوا مؤخرا معبر “بوسيا” الحدودي بين كينيا وأوغندا، ودعوا إلى ضرورة تحسين بنيته التحتية من خلال إنشاء طريق جديد من أربعة مسارات لتسهيل نقل البضائع ومرور الشاحنات.

واقترح الدكتور بيتر ماثوكي، المدير التنفيذي لـ EABC أن يخصص المسار الأولى لنقل البضائع العامة والثاني للركاب والثالث للمنتجات الزراعية والرابع للبضائع الخطرة.

ويعد “مجلس الأعمال لشرق إفريقيا” أكبر تجمع أعمال للقطاع الخاص في كل من كينيا وأوغندا وتنزانيا ورواندا وبوروندى وجنوب السودان .

في سياق متصل، أعلن البنك الأفريقي للتنمية، مؤخرا، أنه من المتوقع أن يتعافى اقتصاد منطقة شرق إفريقيا بنسبة 3.7 في المائة في السيناريو الأساسي أو 2.8 في المائة في السيناريو الأسوأ لهذا العام، على افتراض أن المنطقة ستنجح في تجاوز التداعيات الاقتصادية السلبية لجائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في السيناريو الأساسي على المديين القصير أو المتوسط.

كتاب الموقع