أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي: حزب من الأغلبية الرئاسية يأسف لاستخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين

قال التحالف من أجل الديمقراطية في مالي-الحزب الإفريقي من أجل التضامن والعدالة (أديما-باس) إنه لاحظ بأسف شديد أن المظاهرة التي نظمتها "حركة 5 يونيو-تجمع القوات الوطنية" تحت شعار السلمية يوم 10 يوليو الجاري، شهدت أعمال نهب وتخريب لمقرات عمومية، خاصة مقر هيئة التلفزيون والإذاعة الماليين والجمعية الوطنية.

وفي بيان له يوم الثلاثاء، أعرب "أديما"، القوة السياسية الثانية في مالي وفي الأغلبية الرئاسية، عن أسفه البالغ لهذه الأحداث التي تخللت مسيرات يقودها بعض زعماء حركة 5 يونيو، وهو ما أسفر عن أضرار مادية جسيمة بل وخسائر في الأرواح.

وعليه، فإن الحزب يدين بشدة "هذه الأعمال الهمجية البشعة" ويدعو السلطات إلى عمل ما بوسعها حتى تُحدد المسؤوليات ويُقدم الجناة إلى العدالة. كما يبدي أسفه لاستخدام القوة المميتة في إطار حفظ النظام، ويدعو كافة الأطراف إلى ضبط النفس وتغليب نهج الحوار والتشاور سبيلا لتسوية الأزمة سلميا، وفق البيان.

كما يوجه "أديما" نداءً للفاعلين في حركة 5 يونيو إلى "وضع أيديهم في اليد التي مدها رئيس الجمهورية من خلال قبول الحوار كسبيل وحيد للخروج من الأزمة، حتى نتفرغ للأهم وهو المعركة من أجل السلام والأمن والتنمية".

ويوم الجمعة 10 يوليو، توافد آلاف المتظاهرين بدعوة من حركة 5 يونيو، مجددا بعد 5 و19 يونيو، على ميدان الاستقلال في باماكو، للمطالبة باستقالة الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا المتهم بـ"سوء الحكم" و"الإدارة السيئة" للأزمة متعددة الأوجه التي تمر بها مالي.

وفي إطار حالة العصيان المدني، توجه المتظاهرون صوب الجمعية الوطنية والهيئة الوطنية للإذاعة والتلفزيون حيث خربوا ونهبوا الأخيرة وأحرقوا سيارات مملوكة للدولة ولخواص.

وقُتل ما لا يقل عن 11 شخصا وجرح أكثر من 120 خلال المظاهرات التي تواصلت يومي السبت والأحد.

وقد حكم حزب "أديما" مالي من 1992 إلى 2002، من خلال ألفا عومار كوناري، أول رئيس للبلاد في عهد الديمقراطية.

كتاب الموقع