أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي: "حركة 5 يونيو" تعد لمظاهرة كبيرة، الثلاثاء، للمطالبة باستقالة الرئيس كيتا

أعلنت "حركة 5 يونيو-تجمع القوى الوطنية"، في اجتماع لها، أنها ستنظم مظاهرة كبيرة يوم الثلاثاء القادم في باماكو وداخل البلاد، للمطالبة مجددا باستقالة الرئيس المالي إبراهيم بوبكار كيتا ونظامه الذي تتهمه بـ "سوء الحكم" و "الإدارة السيئة" للأزمة متعددة الأوجه التي تعيشها مالي منذ سنوات.

ودعت الحركة، أنصارها للخروج بكثرة في هذه المظاهرة، وهي الرابعة التي تدعو لها الحركة منذ يونيو 2020 للاحتجاج على حكم الرئيس كيتا.

ويأتي هذا التحرك رغم التوصيات التي قدمتها مؤخرًا المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) لإيجاد حل للأزمة المالية.

ونددت الحركة التي تتخذ من الإمام المؤثر محمود ديكو الرئيس السابق للمجلس الإسلامي الأعلى في مالي، سلطة معنوية، بالإدانات الأخيرة لبعض مناضليها "ضحايا الاعتقالات التعسفية والأحكام المتسرعة"، حسب مسؤول عن الحركة.

وصدرت على العديد من نشطاء حركة 5 يونيو، يوم الأربعاء، أحكام بالحبس تتراوح بين 45 يومًا وسنة واحدة، بعد استئناف العصيان المدني في 3 أغسطس بعد الهدنة التي أعلنتها الحركة للتحضير لعيد الأضحى.

وشكّل الرئيس المالي في 27 يوليو الماضي، حكومة مصغرة من ستة أعضاء لإدارة البلاد في انتظار تشكيل حكومة وحدة وطنية أوصت بها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس). لكن الحركة المعارضة رفضتها مشترطة تشكيل حكومة انتقالية مع رئيس وزراء كامل السلطة.

كما عيّن الرئيس كيتا، يوم الجمعة 7 أغسطس، الأعضاء التسعة في المحكمة الدستورية الجديدة، استجابة لتوصية أخرى من توصيات إكواس، ومن بينهم ثلاثة اختارهم الرئيس بنفسه، وثلاثة عيّنهم رئيس الجمعية الوطنية وثلاثة اقترحهم المجلس الأعلى للقضاء.

كما أوصت إكواس باستقالة 31 نائبًا "منتخبين بطريقة سيئة" خلال الانتخابات التشريعية (مارس-أبريل 2020)، وهو أحد الأسباب الرئيسية للاحتجاج على الرئيس كيتا ونظامه. وقد رفض هؤلاء النواب حتى الآن الاستقالة، ووصفوا الإجراء بأنه غير دستوري.

وفي المقابل، تطالب حركة 5 يونيو-تجمع القوى الوطنية بحل الجمعية الوطنية كلها وإنشاء هيئة مكلفة بالإصلاحات وإعادة تأسيس الدولة.

كتاب الموقع