أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي تقرر حوارها الوطني الشامل في 14 ديسمبر

بعد مرحلة التشاور في الولايات وداخل السفارات و القنصليات المالية في العالم ، تقرر الحوار الوطني الشامل في 14 ديسمبر 2019 ، كما اعلن يوم السبت رئيس الدولة إبراهيم بوبكر كيتا في خطابه للأمة.

"ادعو كل القوى الحية للأمة المالية إلى المشاركة في الحوار الوطني الشامل المقرر في 14 ديسمبر في قصر الثقافة آمادو هامباتي با" يقول الرئيس كيتا .

هذا الحوار الوطني ينتظره الماليون الذين يرون فيه فرصة لنقاش المشاكل التي أقعدت البلد منذ 2012 .

وفي خطابه، مد رئيس الدولة من جديد يده لزعيم المعارضة سميلا سيسي و لمنسقية الحركات الأزوادية و المجموعة المسلحة الموقعة على اتفاق السلم ، الذين قاطعوا المراحل الإقليمية لهذا الحوار. "أتمنى أن لا يبقى أي أحد على قارعة الطريق خلال هذا الحوار" ، يؤكد إبراهيم بوبكر كيتا.

الحوار الوطني ـ حسب كيتا ـ فرصة لـ"توضيح كل شيء و تقديم تشخيص دقيق للأزمة المالية و تقديم مقترحات حلول مناسبة"  

وتمنى أن يتم استغلال المنجزات السابقة استغلال جيدا خلال هذا الحوار.  

ومن أجل تنفيذ التوصيات المنبثقة عن هذا الحوار الوطني الشامل ، قال إن آليات متابعة مستقلة سيتم اقتراحها من المنظمين.

كتاب الموقع