أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مالي: الوزير الأول يدعو الإمام ديكو لإقناع الحراك بالمشاركة في الحكومة

دعا الوزير الأول المالي بوبو سيسي، زعيم حراك 5 يونيو الإمام محمود ديكو، إلى "إقناع الحراك بالمشاركة في حكومة وحدة وطنية" سبيلا إلى حل الأزمة الاجتماعية والسياسية، التي تشهدها البلاد منذ الشهر الماضي.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها بوبو سيسي الثلاثاء مع محمود ديكو بمنزله في العاصمة باماكو، حيث طلب منه المشاركة، من أجل "أن يقبل الفاعلون بحراك 5 يونيو مد يد الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية، وانتهاج الحوار كحل أساسي للأزمة".

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلن الحراك المناهض لبقاء الرئيس كيتا في السلطة، رفضه للخطة المعلنة من طرف المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "الإيكواس" لحل الأزمة المالية، معتبرا إياها "دون مستوى انتظارات الماليين".

وأكد الحراك في بيان صدر عنه تمسكه "أكثر من أي وقت مضى" بمطلب استقالة الرئيس، حاثا مناضليه إلى الاستعداد لذلك بعد انتهاء عيد الأضحى.

وكانت "الإيكواس" قد أعلنت عن خطة لحل الأزمة المالية، في أعقاب قمة استثنائية عقدتها الاثنين، وتضمنت الخطة تشكيل حكومة وحدة وطنية عاجلة، وتعيين أعضاء المحكمة الدستورية، وإقالة 31 نائبا برلمانيا عن الأغلبية، متنازعا حول فوزهم في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهددت بمعاقبة من يعارضون الخطة.

وبعد ساعات على صدور توصيات القمة، عين الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا حكومة مصغرة تضم 6 وزراء، وكلفها بالتشاور من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

كتاب الموقع