أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

لقاء مرتقب في الخرطوم يجمع طرفي النزاع والحكومة بإفريقيا الوسطى

وافق فصيلا النزاع والحكومة في إفريقيا الوسطى على الاجتماع في الخرطوم بوساطة الرئيس السوداني "عمر البشير", وذلك لإنهاء النزاع الدائر في البلاد.

وذكرت وزارة الخارجية أن العاصمة السودانية الخرطوم ستستضيف المفاوضات بين الأطراف المتحاربة لإفريقيا الوسطى منتصف نوفمبر المقبل.

ونقلت إذاعة أمدرمان اليوم الأربعاء عن وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد الذي قام مؤخرا بزيارتين إلى إفريقيا الوسطى وتشاد قوله إن رئيس إفريقيا الوسطى فوستين أرشانج تواديرا وافق على احتضان الخرطوم لمفاوضات السلام بين حكومة بلاده وفصيلي المعارضة المسلحة "سيليكا" و"أنتي بالاكا".

وأفاد بيان تمت قراءته عبر أمواج الإذاعة أن الرئيس التشادي إدريس ديب إتنو وافق هو الآخر على المشاركة في الدورة الافتتاحية للمفاوضات التي ستشهد أيضا -وفقا لنفس البيان- حضور قادة دول وسط إفريقيا، بدعوة من الحكومة السودانية.

وكان الرئيس البشير قاد مؤخرا وساطة بين الفصائل المتحاربة في جنوب السودان والرئيس سيلفا كير لإنهاء خمس سنوات من الاقتتال العنيف الذي اندلع بعد انفصال جنوب السودان عن السودان ليتحول إلى جمهورية مستقلة سنة 2011 .

كما بعث البشير مبعوثين عنه إلى كينيا وأوغندا بهدف حشد الدعم لمبادرته في إفريقيا الوسطى، مثلما كان قد فعل في إطار مبادرته في جنوب السودان.

كتاب الموقع