أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

لدغات الثعابين.. مأساة منسية تؤرق أفريقيا

ما زالت لدغات الحيات والثعابين مأساة بالنسبة للأفارقة، وهي مشكلة ليست مأخوذة على محمل الجد حتى الآن، وفقا لصحيفة لوموند الفرنسية.

وسردت الصحيفة في هذا السياق بعض القصص الحزينة، كمأساة الأختين تشيبشير (ثمانية أعوام) وشقيقتها الصغيرة (عامان)، فقد شُلت الأولى من جانبها الأيمن وفقدت الأخرى حياتها جراء لدغة ثعبان سام هاجمهما بعد أن كانتا نائمتين في منزلهما، كما يروي والدهما.

ويلخص مجهود والد الفتاتين المسكين -الذي حاول إنقاذ حياتهما فلم تسعفه البنية التحتية والطبية لبلده، إلا في إنقاذ إحداهما بشق الأنفس؛ كل الصعوبات التي يعانيها سكان القارة الفقيرة.

بعد كارثي

ولخصت الصحيفة هذه الصعوبات في الفقر وغياب التدابير الوقائية وصعوبة الوصول إلى المراكز الصحية وعدم توفر مضادات السموم، واعتبرت أن هذه الأسباب مجتمعة تعطي لهذه المشكلة بعدا كارثيا، ويرى مدير مركز بيوكين المتخصص في الأفاعي السامة في واتامو على الساحل الكيني أن هناك إهمالا أو تغاضيا عن خطورة هذه المشكلة.

ويتعرض للدغات الأفاعي كل عام أكثر من مليونين ونصف مليون شخص في جميع أنحاء العالم، معظمهم في المناطق المدارية والفقيرة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، التي تقول إن ما بين 81 و138 ألفا من هؤلاء يموتون، في حين يعاني أربعمئة ألف من إعاقات دائمة.

ويعتبر الساحل الكيني موطنا لبعض الثعابين السامة الأكثر خطورة في العالم، كالمامباس الأسود والأخضر والكوبرا الباصقة، كما هي الحال في المناطق الريفية والمناطق الفقيرة الأخرى في أميركا اللاتينية وأفريقيا والهند.

وتطرح هذه الثعابين مشكلة حقيقية تتعلق بالصحة العامة، تجاهلها مسؤولو الصحة لفترة طويلة، ولكن هناك أملا في تغير الوضع، وقد يشكل عام 2019 منعطفا في مكافحة الأفاعي والوقاية من لدغاتها في البلدان الضعيفة أو متوسطة الدخل.

إستراتيجية شاملة

وتم اتخاذ خطوة مهمة عام 2017، عندما سجلت منظمة الصحة العالمية تحت ضغط نحو عشرين دولة ومنظمة -كمنظمتي أطباء بلا حدود والصحة للعمل الدولية- ومبادرة سنيكبايت العالمية، لدغات الثعابين والأفاعي على قائمة الأمراض المهملة.

وفي 21 فبراير/شباط الماضي كشف خبراء منظمة الصحة العالمية عن إستراتيجية شاملة للاستجابة لحالات الإصابة بالسم، تهدف إلى خفض عدد الوفيات والإعاقات إلى النصف بحلول عام 2030، وسيبدأ تطبيقها في مايو/أيار القادم.

وسيتم توفير خمسمئة ألف من مضادات السموم الفعالة لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى سنويا بحلول عام 2024، ثم يتم توفير ثلاثة ملايين منها سنويا على مستوى العالم بحلول عام 2030.

كما تنوي منظمة الصحة العالمية إعادة هيكلة سلسلة إنتاج مضادات السموم، ويضم البرنامج أيضا جزءا يتعلق بتوعية السكان، والدور الحاسم الذي يجب أن يلعبه العاملون في مجال الصحة، إذ أوضحت دراسة أجريت أواخر عام 2017 في كينيا أن أغلب المشرفين على المراكز الصحية يفتقرون للتدريب على الرعاية الصحية لضحايا اللدغات السامة.

كتاب الموقع