أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

قوات تيغراي تتهم إريتريا بشن هجوم واسع النطاق عبر الحدود

قالت القوات في منطقة تيغراي الإثيوبية إن القوات من إريتريا المجاورة بدأت هجوما واسع النطاق يوم الثلاثاء وإن معارك عنيفة تدور في عدة مناطق على طول الحدود.

كما أفاد اثنان من عمال الإغاثة بقتال عنيف على طول الحدود، بما في ذلك قصف على مخيم للنازحين على مشارف قرية زيبان جدينا. ولم يذكروا ما إذا كانت القوات الإريترية موجودة على الأرض في تيغراي.

وإذا تأكدت مشاركة القوات الإريترية فستكون بمثابة تصعيد في الصراع الذي اندلع الشهر الماضي بعد انهيار وقف إطلاق النار الساري منذ مارس.

ومن ناحيته، قال المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي مايك هامر إن الولايات المتحدة على علم بعبور القوات الإريترية إلى منطقة تيغراي الإثيوبية وأدانت ذلك. وأضاف "يتعين على جميع الأطراف الخارجية احترام وحدة أراضي إثيوبيا وتجنب تأجيج الصراع".

وكانت إريتريا قد سحبت قواتها من معظم المناطق في تيغراي العام الماضي بعد أن دعمت الجيش الإثيوبي في مراحل سابقة من الحرب ضد قوات تيغراي التي اندلعت في نوفمبر 2020.

وقال جيتاشيو رضا المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيغراي على تويتر "إريتريا تنشر جيشها بالكامل وكذلك جنود الاحتياط. قواتنا تدافع ببطولة عن مواقعها." وأضاف أن القوات الإثيوبية والقوات الخاصة من منطقة أمهرة إلى الجنوب انضمت أيضا إلى الهجوم.

ولم يرد وزير الإعلام الإريتري يماني جبريميسكل على الفور على طلبات للتعليق, وكذلك المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية، ليجيسي تولو، وفق ما ذكرت رويترز.

وتسببت الحرب المستمرة منذ عامين في تيغراي في مقتل الآلاف وتشريد الملايين وتسببت في كارثة إنسانية في شمال إثيوبيا. وتتهم حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، التي هيمنت على الائتلاف الحاكم في إثيوبيا حتى وصول أبي إلى السلطة في 2018، بمحاولة إعادة تأكيد هيمنة تيغرايان على إثيوبيا. وتتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي آبي بإفراط في تمركز السلطة واضطهاد التيغراي.

وحذرت الحكومة الكندية يوم السبت من أن إريتريا تحشد القوات المسلحة بسبب استئناف القتال في تيغراي، حيث انهار وقف إطلاق النار الساري منذ مارس في 24 أغسطس.

كتاب الموقع