أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

قوات الأمن تفرق بالقوة مظاهرة لأنصار الرئيس كيتا في باماكو

تجمع نحو مائة من أنصار الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا الذي اعتقله جنود متمردون وأجبروه على الاستقالة، الثلاثاء الماضي، صباح الأحد في باحة بورصة العمل بالعاصمة باماكو، "للمطالبة بالإفراج عنه والعودة إلى النظام الدستوري".

ورفع المتظاهرون لافتات كُتبت عليها شعارات مثل "الشعب يقول نعم للسلام" و"لا للانقلاب العسكري".

وندد هؤلاء المتظاهرون الذين يتزعمهم قادة من الحركات والمنصات الداعمة للرئيس السابق كيتا، باعتقاله ورددوا شعارات مناوئة للجنة العسكرية التي استولت على السلطة.

وقال إبراهيم تاميغا، القيادي في المظاهرة، "نطالب بقوة ووضوح، بالإفراج غير المشروط عن الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا والوزير الأول بوبو سيسي، ورئيس الجمعية الوطنية موسى تيمبيني وجميع الشخصيات المدنية والعسكرية المحتجزة لدى العسكر في ثكنة كاتي (على بعد 15 كلم من باماكو). كما ندعو المجتمع الدولي إلى التصرف من أجل العدالة والشرعية والقانون".

وبحسب نفس المصادر، فإن هذا الجو لم يدم طويلا لأن شبابا جاؤوا من الناحية المقابلة لبورصة العمل، وتحديدا حي بوليبانا، بدؤوا يهتفون ضد المتظاهرين الذين خرجوا "دون إذن"، وهو ما ردت عليه المجموعة الأخرى ليتبادل الجانبان التراشق بالحجارة والحصى قبل أن تتدخل قوات الأمن وتفرقهم بالقنابل المسيلة للدموع.

كتاب الموقع