أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

قتيلان في اشتباكات بين محتجّين وقوات الأمن شرقي الكونغو الديمقراطية

قُتل شخصان، اليوم الخميس، في اشتباكات بين محتجّين وقوات الأمن شرقي الكونغو الديمقراطية، بحسب مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في البلاد.
 
وأوضح المكتب الأممي، في تدوينة له عبر صفحته الرسمية في موقع "تويتر"، أنّ الاحتجاجات المندلعة اليوم، في العديد من المدن الكونغولية، بناء على دعوة من المعارضة، أسفرت عن مقتل مدني وشرطي، وإصابة 4 آخرين بجروح، كما تم اعتقال 59 شخصا، وحظر تنظيم ما لا يقلّ عن 9 مسيرات احتجاجية.
 
من جانبه، قال ستيفان ماشوكانو، المتحدّث باسم حزب "الاتحاد من أجل الأمة الكونغولية" المعارض، إنّ "3 أشخاص على الأقلّ لقوا حتفهم في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الشرطة في مدينة (غوما) شرقي الكونغو الديمقراطية".
 
وأشار، في تصريح لـ"الأناضول"، إلى أن شرطيا من بين الضحايا، إضافة إلى اثنين من المحتجّين.
 
وأضاف "ماشوكانو"، أن الحصيلة أولية ومرشحة للارتفاع، بما أن العديد من المحتجين "أصيبوا بجروح بليغة"، على حدّ قوله.
 
وفي وقت سابق اليوم، فرّقت الشرطة الكونغولية الآلاف من المتظاهرين الذين احتشدوا في شوارع العاصمة كنشاسا، احتجاجا على قرار للمحكمة الدستورية يجيز للرئيس جوزيف كابيلا، البقاء في الحكم إلى ما بعد انقضاء ولايته الدستورية، في حال وقع إرجاء الانتخابات عن موعدها المقرر في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم، بحسب مصادر متطابقة.
 
وتظاهر الآلاف من الكونغوليين، اليوم الخميس، بناء على دعوة أطلقتها أبرز تشكيلات المعارضة في البلاد، وهي "مجموعة الـ 7"، التي تضمّ الأحزاب السياسية الـ 7 المستبعدة من الأغلبية الرئاسية، و"جبهة المواطن"، و"ديناميكية المعارضة"، لـ "المطالبة بإجراء الانتخابات وفق الآجال الدستورية"، و"استنكار قرار المحكمة الدستورية بالسماح لكابيلا، بالبقاء في الحكم في حال إرجاء الانتخابات".
 
وبحسب شهود عيان، فإنه ورغم أن المسيرة الاحتجاجية مرخّص لها من السلطات الكونغولية، إلا أن قوات الشرطة سرعان ما بادرت بتفريق الحشود باستخدام القنابل المسيلة للدموع، وإطلاق النار في الهواء.
 
المصادر نفسها، أضافت في تصريحات متفرقة لـ"الأناضول"، أنّ قوات الأمن المنتشرة على مستوى الشوارع الرئيسية بالعاصمة، شرعوا أيضا في اعتقال عدد كبير من المحتجين.
 
وحتى الساعة (14.40 تغ)، لم يصدر أي تعقيب حول الاحتجاجات وما رافقها من قبل السلطات الكونغولية.

كتاب الموقع