أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

فرار نحو 7 آلاف شخص من "شينيغودار" بعد الهجوم الأخير بالنيجر

أعلنت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن "نحو 7 آلاف شخص فروا من منطقة شينيغودار" غربي النيجر، بعد الهجوم الذي وقع في 9 يناير الجاري، وخلف مقتل 89 جنديا.

وأضافت المفوضية الأممية في بيان لها، أن من بين هؤلاء "1000 لاجئ، فروا من غياب الأمن، ومن العنف" بعد الهجوم الذي شهدته المنطقة الواقعة على بعد 20 كلم من الحدود مع مالي.

وتحدث المفوضية عن أنها أحصت خلال العام 2019 حوالي "56815 لاجئا ماليا، و2190 بوركينيا، و78044 نازحا داخليا في ولايات تيلابيري، وتاهوا"، مضيفة أنهم "ضحايا" لهجمات الجماعات المسلحة.

وتعاني منطقة الحدود الثلاثية الواقعة بين مالي والنيجر وبوركينافاسو من تصاعد هجمات الجماعات المسلحة، وقد تسببت 3 هجمات وقعت خلال الأسابيع الأخيرة بالقرب من الحدود النيجرية المالية، في مقتل أزيد من 170 جنديا نيجريا.

كتاب الموقع