أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غينيا تندد بإساءة معاملة الأفارقة في الصين

أعربت الحكومة الغينية، يوم الثلاثاء، عن قلقها وعدم اتفاقها مع الصين، بسبب المعاملة السيئة التي تعرض لها العديد من الأفارقة المقيمين في الصين، بينهم غينيون، خاصة في مقاطعة كانتون.

والتقى وزير الخارجية الغيني مامادي توري السفير الصيني هوانغ وايل، للتعبير له عن قلق الحكومة حيال "سوء المعاملة المرفوض" للأفارقة فوق الأراضي الصينية، بؤرة بدء تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" خلال ديسمبر الماضي.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الغيني، في تصريح صحافي عقب اللقاء، أنه رغم تفهمه للإجراءات التي اتخذتها الصين لكبح تفشي فيروس كورونا، إلا أنه يندد بإساءة معاملة الأفارقة.

وأشار الوزير إلى عمليات الطرد المكثفة للأفارقة من الفنادق والمطاعم ووسائل النقل العمومية، مطالبا الدبلوماسي الصيني بالتدخل لدى حكومته حتى تتخذ الإجراءات المناسبة الكفيلة بحفظ كرامة الرعايا الأفارقة بصفة عامة، والغينيين على وجه الخصوص.

من جانبه، أكد السفير الصيني أن حكومته تعتزم اتخاذ تدابير لمساعدة الـ3000 إفريقي المقيمين في مقاطعة كانتون على العيش في كنف الهدوء والسلام.

وكان الاتحاد الإفريقي قد شدد لهجته منذ بدء إساءة معاملة الأفارقة المقيمين في مقاطعة كانتون، مطلع الأسبوع الماضي، والتي تداولتها شبكات التواصل الاجتماعيّ، واحتج بقوة على تلك التصرفات التي اعتبرها غير ودية تجاه إفريقيا.

كما استنكرت عدة دول إفريقية إساءة معاملة رعايا القارة في مقاطعة كانتون، ومعظمهم طلبة ورجال أعمال.

وتحصي نيجيريا العديد من رعاياها بين ضحايا تلك التصرفات التي ما لبثت الولايات المتحدة أن وصفتها بالعنصرية.

يذكر أن الصين واحدة من الدول الأوائل التي اعترفت بسيادة غينيا غداة استقلالها سنة 1958 .

كتاب الموقع