أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غينيا بيساو: العد الثالث للأصوات بطلب من المحكمة العليا يؤكد فوز عومارو سيسوكو إمبالو

أكد العد الجديد للأصوات الذي طلبته المحكمة العليا من اللجنة الانتخابية الوطنية، فوز  عومارو سيسوكو إمبالو، الفائز المعلن في الانتخابات الرئاسية المنظمة في 29 ديسمبر الماضي، على حساب خصمه دومينغوس سيموس بريرا، الذي حل في المركز الثاني ولم يتقبل الهزيمة بعد.

وجددت الهيئة المكلفة بالانتخابات في غينيا بيساو تأكيدها فوز عومارو سيسوكو إمبالو للمرة الثالثة بنفس النتيجة، وهي 53.55 في المائة مقابل 46.45 في المائة لمنافسه دومينغوس سيموس بيريرا. ونُشرت نتائج هذا العد الثالث اليوم الأربعاء في بيساو.

لكن، وفقًا لمعلومات متواترة، لا يبدو أن ملف هذه الانتخابات قريب من الإغلاق، على الرغم من أن هذا العمل أنجز، مرة أخرى، بحضور المرشحين.

وفي الواقع، تشير هذه المصادر إلى أن الطرف الخاسر، أي معسكر دومينغوس سيمو بيريرا، اعتبر أن العدد الجديد لم يوضح الأشياء التي كان يطالب بها، وبالتالي فإنه لا يقبل الهزيمة.

وهذا سيعيد الأمور إلى المأزق الذي وصلت إليه العملية الانتخابية. لكن بالنسبة للجنة الانتخابية، انتهى الآن كل شيء، حتى لو استمر ماريو لينو دا فيجا، ممثل بيريرا، في القول بأنه لا يزال هناك الكثير من المخالفات التي تم تقديمها خلال هذا العد الجديد.

وذكر ماريو لينو أن هناك محضرين فقط لولايتي غابو وبافوتا من بين الولايات العشر في البلاد التي حُولت إلى دوائر انتخابية، لكن اللجنة الانتخابية تنفي ذلك وتؤكد أن كل العمل المطلوب من قبل المحكمة العليا تم إنجازه بشفافية، لذلك فإن الأمر متروك الآن للطرفين المتنافسين للقبول بنتائج هذا العمل. وبالنسبة للهيئة الانتخابية الغينية-البيساوية، فإن فوز عومارو سيسوكو إمبالو لا تشوبه شائبة.

من جانبه، يؤكد فينكا مينديز، ممثل عومارو سيسوكو إمبالو أن عمل اللجنة الانتخابية الوطنية كان واضحا وأن اللجنة فعلت بالضبط ما طلبته منه المحكمة العليا في قرارها الصادر يوم 11 يناير.

يذكر أنه بعد نشر النتائج المؤقتة لهذه الانتخابات وإعلان فوز عومارو سيسوكو إمبالو، قدم المرشح الخاسر دومينغو بريرا طعنا لدى المحكمة العليا بدعوى وجود مخالفات، لكن الأخيرة رفضت هذا الطعن لعدم المطابقة وطلبت من اللجنة الانتخابية نشر النتائج المؤقتة رسمياً.

لكن، المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، ولسبب غير معلوم، أرسلت وفدا إلى غينيا بيساو للمطالبة بإعادة فرز جميع المحاضر وهو ما حصل وأكد النتائج المؤقتة.

وفي نهاية هذا العد الثاني، تقدم المرشح الخاسر بطعن جديد إلى المحكمة العليا التي طلبت، خلافا لكل التوقعات، عدّا جديدا للأصوات. وأكد هذا العد الثالث فوز عومارو سيسوكو إمبالو الذي أعلن أن تنصيبه سيجري الخميس كرئيس لدولة غينيا بيساو. ودعا إلى أن يكون حفل التنصيب متسما بالاعتدال تفاديا لأي نفقات غير ضرورية.

كتاب الموقع