أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

عودة أكثر من 5000 لاجئ صومالي طوعا إلى وطنهم من اليمن منذ 2017

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة أن 5087 لاجئ صومالي عادوا إلى وطنهم طوعا من اليمن منذ عام 2017.

وأفادت الوكالتان الأمميتان، في بيان لهما، أن أحدث قارب يحمل 145 لاجئ صومالي قد غادر ميناء عدن باليمن،يوم الخميس، وسيصل إلى ميناء بربرة بالصومال، اليوم الجمعة.

ويستضيف اليمن ثاني أكبر عدد من اللاجئين الصوماليين في العالم، حيث يبلغ عددهم حوالي 250 ألف لاجئ.

وتشكل عمليات العودة الطوعية جزءا من برنامج "مساعدة العودة التلقائية" التابع للمفوضية والذي تعد المنظمة الدولية للهجرة شريكا فيه، وتدير المفوضية مكتب مساعدة العودة كجزء من "مساعدة العودة التلقائية" في عدن ومدينة المكلا في محافظة حضرموت وخراز في محافظة لحج.

وتم حتى الآن تسيير 33 رحلة مغادرة منظمة من اليمن إلى الصومال منذ بدء برنامج مساعدة العودة التلقائية منذ عامين، والذي تقوم المفوضية بتسهيله بالشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة، وبالتعاون مع الشركاء في المجال الإنساني والسلطات في اليمن والصومال.

وقال مارتن مانتيو نائب ممثل المفوضية في اليمن، إن الصراع المستمر في اليمن جعل من الصعب على العديد من اللاجئين تغطية الاحتياجات الأساسية لعائلاتهم وإعالة أنفسهم في ظل محدودية فرص العمل والمصاعب الإقتصادية.

وأوضح أن بعض اللاجئين يختارون الآن العودة إلى ديارهم ومن المهم أن تواصل المفوضية مساعدة أولئك الذين يرغبون في العودة طوعا إلى ديارهم بكرامة وأمان.

وتشير الوكالتان الأمميتان إلى تدهور الوضع بالنسبة للمدنيين واللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين بعد أكثر من أربع سنوات من الصراع في اليمن، حيث يحتاج أكثر من 24 مليون شخص إلى المساعدة في أكبر الأزمات الإنسانية في العالم.

كتاب الموقع