أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

عمال النفط السودانيون يقيمون الاضرار بحقل هجليج

بدأ عمال النفط السودانيون تقييم الأضرار التي لحقت بحقل نفط هجليج الحيوي بعد المعارك التي درات في الآونة الأخيرة مع جنوب السودان والتي تسببت في تدمير محطة للكهرباء ومستودع وخط أنابيب للخام.

ويحرص المسؤولون على استئناف الإنتاج من هجليج الذي كان ينتج نحو نصف الإنتاج اليومي للسودان البالغ 115 ألف برميل قبل أن يستولي جنوب السودان على الحقل في وقت سابق هذا الشهر.

غير أن مقابلات أجريت مع عمال في المنطقة خلال جولة نظمتها الحكومة بالمنشآت الرئيسية يوم الثلاثاء تشير إلى أن عودة الحياة والعمل إلى طبيعتهما في المنطقة المضطربة ستستغرق بعض الوقت.

وقال إبراهيم يوسف وهو مدير بالحقل يعمل في كونسورتيوم النيل الأعظم للبترول الذي يدير الحقل "ليست لدينا معاطف. ليس لدينا أي شيء. لقد سرق كل شيء."

وتفحم جزء من خط أنابيب في منطقة قريبة ينقل الخام إلى مرفأ في بورسودان وكان بعض النفط لا يزال يتدفق منه بعدما أخمد العمال حريقا استمر به لعدة أيام.

وقال يوسف إن منشآت هجليج تعالج ما بين 50 ألفا و55 ألف برميل يوميا إجمالا لكن الإنتاج توقف منذ بدأ القتال.

وقال عامل آخر إن الحقل كان ينتج ما بين 50 ألفا و55 ألف برميل يوميا في حين قال ثالث انه كان ينتج 50 ألف برميل يوميا. وأكد الاثنان توقف الإنتاج لكنهما رفضا قول متى يمكن استئناف الإنتاج بالكامل.

وانسحب جنوب السودان يوم الجمعة من هجليج بعد أن تمكنت القوات السودانية فرض سيطرتها على  المنطقة بالقوة.

كتاب الموقع