أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

شركة اتصالات كينية تحصل على قرض من "بنك الاستثمار الأوروبي"

أقرّ "بنك الإستثمار الأوروبي" قرضا بقيمة 40 مليون دولار أمريكي لشركة الاتصالات الكينية (تلكوم كينيا) التي تسعى لتوسيع حصتها في السوق، من خلال تعزيز شبكة خدماتها في مجالي الهاتف النقال وباقات الانترنت.

وذكرت "تلكوم كينيا" ثالث شركات الاتصالات في كينيا أنها ستستخدم موارد بنك الاستثمار الأوروبي -ذراع الاتحاد الأوروبي للاستثمارات غير التجارية بعيدة المدى- من أجل تحسين وتوسيع شبكتها.

وظلت هذه الشركة التي تأتي بعد "سافاريكوم" و"بهارتي إرتيل" (فرع كينيا) تركز على مجال باقات الانترنت لكسب ثقة الزبائن.

وكانت الشركة قد ذكرت خلال أكتوبر الماضي أنها دخلت في مفاوضات مع طرفين لم تسمهما حول شراكات لتمكينها من بيع الإنترنت فائقة السرعة باستخدام كابلين بحريين على وشك أن يربطا إقليم شرق إفريقيا.

وصرح المدير التنفيذي للشركة موغو كيباتي أن هذا التمويل من شأنه تمكينها من احتلال صدارة شبكات باقات الانترنت في كينيا.

ولاحظ بنك الاستثمار الأوروبي أنه سيفرج عن القرض بالدولار الأمريكي والشيلينغ الكيني.

وقالت نائبة رئيس البنك أمبرواز فايلو في تصريح للصحافة "يمكننا القول في ما يتعلق بكيفية استعمال خدمات الهاتف إن كينيا متقدمة على أوروبا، وتشهد السوق والفرص نموا سريعا"، مضيفة "يسرنا دعم استراتيجية نمو تلكوم في توسيع شبكتيها من الجيلين الثالث والرابع في البلاد".

ويبلغ عدد مشتركي "تلكوم" المملوكة بنسبة 60 في المائة لشركة "هيليوس للاستثمار" التي تتخذ من لندن مقرا لها، وبنسبة 40 في المائة للحكومة الكينية 1ر4 مليون مشترك

ومثلت الشركة حتى يوليو 2018 حوالي 9 في المائة من السوق، حيث تتيح أخفض خدمة باقات الانترنت، إذ يدفع مشتركوها 99 شينليغ كيني (98ر0 دولار أمريكي) مقابل 2 جيغابايت.

وقامت "سافاريكوم" التي تحتل الصدارة في كينيا، بقرابة 70 في المائة من حصص السوق، خلال أكتوبر الماضي بخفض أسعارها مقابل خدمة الإنترنت، تجاوبا مع سياسة "تلكوم" التنافسية.

كتاب الموقع