أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

زامبيا تترقب نتائج 3 انتخابات اعتبرت الأكثر إثارة وتعقيدًا

 
تتواصل في زامبيا عملية فرز الأصوات في واحدة من أكثر الانتخابات إثارة في البلاد، نُظمت أول من الخميس، في ظل حالة من الترقب، وبخاصة فيما يتعلق بمنصب رئيس البلاد الذي يحتدم التنافس عليه بين الرئيس المنتهية ولايته إيدغار لونغو ورجل الأعمال المعارض هاكايندي هيتشيليما، بعد أن خطفا الأضواء من 7 مرشحين آخرين. وكان الناخبون في زامبيا قد صوتوا في واحدة من أكثر الانتخابات تعقيدًا منذ استقلال البلاد، إذ إنها تضمنت التصويت لاختيار رئيس للبلاد وأعضاء البرلمان والمجالس المحلية، إضافة إلى استفتاء على تعديل دستوري «طفيف»، ولكن الطابع المميز لهذه الانتخابات، بحسب المراقبين، هو ارتفاع نسبة المشاركة فيها والتي قدرت بنحو 60 في المائة.

وبعد ساعات من الشروع في فرز الأصوات الذي من المنتظر أن يستمر حتى مساء اليوم (السبت)، قال الرئيس المنتهية ولايته إيدغار لونغو، إنه سعيد بارتفاع نسبة المشاركة في الانتخابات، في حين كانت تثار مخاوف كبيرة حول إمكانية انخفاض هذه النسبة بسبب أعمال العنف التي شهدتها البلاد خلال الحملة الانتخابية، والتي شوشت على الانتخابات في بلد اشتهر باستقراره السياسي.

وقال لونغو، في تغريدة نشرها في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أنا سعيد بنسبة المشاركة حتى الآن، سوف أعود إلى المنزل في انتظار إعلان النتائج بسلام»، ولم يتحدث لونغو عن حظوظه في الفوز، ولا عن خصمه الشرس هيتشيليما. وقالت المفوضية المكلفة بالإشراف على الانتخابات في زامبيا، إنها ستعلن النتائج النهائية للانتخابات يوم غد الأحد، فيما يتوقع أن تصدر النتائج الأولية مساء اليوم السبت. وقالت سيسيل كينجي، رئيسة بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي: «سنعقد مؤتمرًا صحافيًا لتقديم المعلومات الضرورية بعد أن نحصل عليها من المحللين الذين يعالجون المعطيات الإحصائية لمعرفة ما جرى بالضبط والنتائج الدقيقة». ولكن البعثة الأوروبية التي ضمت بعض البرلمانيين حرصت على تهنئة شعب زامبيا على تعبئته الكبيرة للمشاركة في الانتخابات، وقالت كينجي: «أود أن أشكر المواطنين في زامبيا على خروجهم بكثافة للقيام بواجبهم الانتخابي. في جميع مكاتب التصويت التي مررنا بها كانت هناك طوابير طويلة، إنها دليل على المشاركة الجيدة والرغبة الكبيرة في التصويت».

وكانت الانتخابات قد جرت في أجواء هادئة، ومن دون تسجيل أي حالات عنف، على الرغم من المخاوف الكبيرة من وقوع أعمال عنف كتلك التي وقعت بين أنصار الرئيس المنتهية ولايته وناشطين في المعارضة خلال الحملة الانتخابية، والتي أسفرت عن سقوط 3 قتلى على الأقل وعشرات الجرحى، إضافة إلى إتلاف معدات انتخابية تابعة للمعارضة؛ وبذلت السلطات الأمنية جهودًا كبيرة لتأمين مكاتب التصويت، فيما استغلت الإذاعات المحلية لدعوة المواطنين إلى الهدوء. وتعد هذه الانتخابات الرئاسية هي الثانية في غضون عامين، إذ إن البلاد نظمت اقتراعًا رئاسيًا عام 2015 بعد وفاة الرئيس السابق ميشيل ساتا بسبب المرض، وفاز في تلك الانتخابات إيدغار لونغو بفارق ضئيل عن منافسه الحالي هاكايندي هيتشيليما، لم يتجاوز 28 ألف صوت؛ ولكن الدستور في زامبيا ينص على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية في أغسطس (آب) 2016.

وبحسب الدستور الجديد في زامبيا، فإن على أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية ويبلغ عددهم 9 مرشحين، أن يحصل على أكثر من نسبة 50 في المائة من أصوات الناخبين، وإلا فإن شوطًا ثانيًا سيجمع المرشحَين اللذين تقدما نتائج الشوط الأول، ومن المنتظر أن تتضح الصورة أكثر اليوم السبت، في ظل توقعات كبيرة باللجوء إلى شوط ثان بين لونغو وهيتشيليما.

ويغلب على هذه الانتخابات الطابع الاقتصادي، إذ إنها تجري في ظل ظروف اقتصادية صعبة تعيشها البلاد، وبخاصة بعد تراجع أسعار النحاس في الأسواق العالمية، في حين تعتمد زامبيا في اقتصادها على تصدير النحاس، ما مكنها من أن تصبح ثاني دولة منتجة ومصدرة للنحاس في أفريقيا، بعد جارتها جمهورية الكونغو الديمقراطية.

كتاب الموقع