أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

روسيا تعلن عن أول عقد تصدير زوارق هجومية إلى دولة إفريقية

أعلنت الشركة الروسية "روس أوبورن إكسبورت"، والحاصلة على الوكالة الحكومية لصادرات وواردات الأسلحة، عن أول عقد تصدير زوارق هجومية إلى دولة إفريقية لم تعرف حتى الآن، في جنوب الصحراء الكبرى.

هذا العقد يمثل أول عقد تصدير للمنتجات العسكرية البحرية روسية الصنع لهذه المنطقة في السنوات العشرين الماضية.

ورغم أن هذه الصفقة لم تحظ باهتمام دولي كبير، ولكنها تشير إلى محاولة روسيا إيجاد موطئ قدم لها في أفريقيا، ومحاولتها لتوسيع خريطة تصديرها للأسلحة في القارة.

وتضاءل دور روسيا في إفريقيا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، ولكن بحلول عام 2000، استطاعت موسكو إحراز تقدم مرة أخرى، وخلال العقدين الماضيين تمكنت من أن تصبح أكبر مصدر للأسلحة إلى أفريقيا لتمثل نحو 49% من إجمالي صادراتها إلى القارة السمراء، وذلك بناء على قاعدة البيانات في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

ووفقاً للباحثة في برنامج الإنفاق العسكري التابع لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام ألكسندرا كويموفا، فقد زاد عدد الدول الأفريقية التي اشترت الأسلحة الروسية على مدى العقدين الماضيين، ففي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كانت هناك 16 دول إفريقية تتلقى أسلحة روسية، ليرتفع الرقم إلى 21 دولة ما بين عامي 2010 و2019.

كتاب الموقع