أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

رواندا والكونغو الديمقراطية تضعان استراتيجية مشتركة لمكافحة الإيبولا

اجتمعت وزيرة الصحة الرواندية ديان جاشومبا، مع نظيرها الكونغولى، بيير كانجوديا، لوضع  خطة مشتركة للحد من خطر انتقال فيروس الإيبولا عبر المنطقة الحدودية بين البلدين.

من ناحيته أقر وزير التضامن والعمل الإنساني الكونغولى بيرنارد سانجو،  بمدى صعوبة التغلب على تفشي فيروس الإيبولا في بلاده، موضحا أن جهود تنفيذ الاستجابة تتم في بيئة معقدة للغاية، وقال إنه وبدعم المجتمع الدولي، فإن “بلاده تلتزم بخفض عدد الحالات إلى الصفر".

وأكد الدكتور جيبريسوس أنه على الرغم من التحديات، وحجم تفشي المرض، نجحنا حتى الآن في احتواء فيروس الإيبولا داخل جمهورية الكونغو الديمقراطية،  وأنه يجب ألا نقلل من أهمية ما تم تحقيقه حتى الآن.

وحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية تم تطعيم أكثر من 161 ألف شخص حتى الآن وتم تتبع 140 ألف حالة تعرض للفيروس، كما تم فحص 71 مليون مسافر في المنطقة.

وأشاد الدكتور جيبريسوس بجهود وزارة الصحة في البلاد وبموافقة الحكومة وكبار قادة المعارضة على توصيل رسالة مشتركة إلى المجتمعات المتضررة بشأن الحاجة إلى التطعيم.

وقد حرص المدير العام لمنظمة الصحة العالمية على الإشارة إلى أهم الدروس التي ينبغي الاستفادة منها فيما يخص حالة الإيبولا في الكونغو الديمقراطية، ومن بينها استعداد البلدان لمواجهتها قبل الانتشار.

 وأضاف الدكتور جيبريسوس أنه “تم إنفاق حوالي 18 مليون دولار في أوغندا” للاستعداد لاحتمالات انتشار المرض بها، مقارنة بإنفاق أكثر من 250 مليون دولار على الاستجابة للفاشية في جمهورية الكونغو الديمقراطية” بعد حدوثها.

كتاب الموقع