أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"رايتس ووتش": الكاميرون رحّلت 100 ألف لاجئ نيجيري

قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، الأربعاء، أن الكاميرون رحلت أكثر من 100 ألف لاجئ نيجيري قسرًا منذ أوائل العام 2015، بعد أن هربوا من عنف جماعة "بوكو حرام."

وأضافت المنظمة، في تقرير لها، أن "عمليات الترحيل تمثل تحديا لنداء وجهته مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بعدم إعادة أي شخص إلى شمال شرقي نيجيريا".

وذكرت أن ترحيل أكثر من 100 ألف نيجيري من الكاميرون قسرًا "يعتبر انتهاكا للقانون الدولي، والقانون في الكاميرون، ويمثل إحدى أكبر حالات الترحيل غير القانوني في العالم مؤخرا".

ولفتت إلى أنه "تم ترحيل أكثر من 4 آلاف لاجىء خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري".

وقالت المنظمة، التي تحقق في مزاعم بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم، إنه "من المحتمل أن يواجه المرحلون عنفا محتملا وتشريدا وفقرا مدقعا".

وأشار التقرير، الذي يستند إلى مقابلات مع أكثر من 60 لاجئا، إلى أن الجنود يعذبون ويستغلون جنسيا طالبي اللجوء النيجيريين ويحرمونهم من الوصول إلى مفوضية شؤون اللاجئين ويرحلون، غالبا بشكل عنيف، عشرات الآلاف منهم منذ أوائل عام 2015 .

من جانبه، قال جيري سيمبسون، مساعد مدير المنظمة لشؤون اللاجئين، في ذات التقرير، إن "عمليات التعذيب التي يقوم بها جيش الكاميرون، وسوء معاملة اللاجئين النيجيريين يبدو أنها ناجمة عن قرار تعسفي لمعاقبتهم عن الهجمات التي تشنها جماعة (بوكو حرام) ولتثبيط النيجيريين عن طلب اللجوء".

فيما لم تصدر حكومة الكاميرون أي تعليق بخصوص التقرير المذكور.

ومنذ عام 2014، احتلت جماعة "بوكو حرام" معظم أراضي ولايات شمال شرقي نيجيريا، لكنها فقدت السيطرة حاليًا على معظم هذه الأراضي في ولايات بورنو، ويوبيه، وأداماوا.

و"بوكو حرام"، جماعة نيجيرية مسلحة تأسست، في يناير/كانون ثان 2002، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية منها ذات الأغلبية المسيحية.

ويتمركز نشاط الجماعة، في شمال شرقي البلاد، وتمتد عملياتها إلى مختلف المدن النيجيرية علاوة على دول الجوار.

وفي مارس/آذار 2015، أعلنت الجماعة ارتباطها بتنظيم "داعش" الإرهابي

 

كتاب الموقع