أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"رايتس ووتش": الاغتصاب والاسترقاق الجنسي أسلحة حرب في إفريقيا الوسطى

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، اليوم الخميس، إن الاغتصاب والاسترقاق الجنسي من قبل الجماعات المسلحة تستخدم كأسلحة حرب منذ أكثر من أربع سنوات في إفريقيا الوسطى.

وأكدت المنظمة الحقوقية في تقرير صدر عنها اليوم أنه "تم توثيق أكثر من 300 من حالات الاغتصاب والاسترقاق الجنسي المرتكبة على يد الجماعات المسلحة في جمهورية إفريقيا الوسطى، وذلك خلال الفترة الممتدة بين أوائل عام 2013، ومنتصف عام 2017".

وقالت هيلاري مارغوليس الباحثة بحقوق المرأة في "هيومن رايتس ووتش" إن "الجماعات المسلحة تستخدم الاغتصاب كسلاح وحشي لمعاقبة النساء والفتيات وترويعهن".

وأضافت الحقوقية في البيان أن "الناجيات من تلك الحوادث يعانين يوميًا من الآثار النفسية والجسدية والاجتماعية المدمرة للاغتصاب، لاسيما وأنهن على دراية أن المعتدين لايزالون أحرارًا، وربما يشغلون مناصب في الدولة، دون أن يدفعوا ثمن أفعالهم المشينة".

ودعت مارغوليس حكومة إفريقيا الوسطى إلى إنصاف المرأة في البلاد، وذلك من خلال معاقبة مرتكبي جرائم الاغتصاب والعنف الجنسي، وتقديم الدعم اللازم للناجيات اللاتي يعانين من أضرار نفسية وجسدية بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية.

وانزلقت إفريقيا الوسطى، منذ 2013، إلى صراع طائفي وضع في المواجهة مليشيات "أنتي بالاكا" المسيحية، وتحالف "سيليكا" وهو ائتلاف سياسي وعسكري ذو أغلبية مسلمة.

وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن مقتل آلاف، كما أجبرت عشرات الآلاف من المسلمين على مغادرة البلاد، وفق الأمم المتحدة.

 

كتاب الموقع