أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

رئيس نيجيريا ومنافسه الرئيسي يؤكدان ثقتهما بالفوز في الانتخابات

بدأت عملية فرز الأصوات في نيجيريا يوم أمس السبت في سباق انتخابات رئاسية متقارب على الرغم من أن مفوضية الانتخابات المستقلة قررت مد ساعات التصويت في بعض المناطق التي تأخر فيها فتح مراكز الاقتراع أو شهدت أعطالا في آلات التصويت.

وقال الرئيس النيجيري محمد بخاري ومنافسه الرئيسي رجل الأعمال عتيق أبو بكر يوم السبت، لدى إدلائهما بصوتيهما في الانتخابات الرئاسية التي تأجلت لمدة أسبوع، إنهما واثقان من الفوز.

ويقول محللون إن السباق بينهما متقارب وإن نتيجة الانتخابات ستعتمد على مدى ثقة الناخبين في قدرة أي منهما على تعزيز الاقتصاد الذي لا يزال يستعيد عافيته من ركود أصابه عام 2016.

ويسعى بخاري، وهو حاكم عسكري سابق جرى انتخابه لاحقا، لنيل فترة رئاسية ثانية لأكبر بلد في القارة من حيث عدد السكان وكمنتج للنفط الخام، بينما تعهد أبو بكر، وهو مرشح المعارضة الرئيسي ونائب الرئيس السابق، بتوسيع دور القطاع الخاص.

ويتصدر بخاري وأبو بكر سباق الانتخابات الرئاسية الذي يشارك فيه أكثر من 70 متنافسا. وكانت مفوضية الانتخابات المستقلة قد أرجعت تأجيل الانتخابات قبل ساعات قليلة من بدئها قبل أسبوع إلى مشاكل لوجيستية.

وقال شهود من رويترز إن التصويت انتهى في بعض المناطق في أنحاء البلاد وبدأت عملية فرز الأصوات.

وقال فستاس أوكوي المسؤول الكبير في المفوضية للصحفيين في العاصمة أبوجا ”مفوضية الانتخابات المستقلة راضية بشكل عام عن العملية والإجراءات الخاصة بإجراء الانتخابات الحالية“.

وأضاف أن العملية شهدت تحديات متعلقة بتأخر بدء التصويت في بعض مراكز الاقتراع وأن المفوضية مددت التصويت لساعات في المناطق المتضررة.

كان الموعد الرسمي لفتح مراكز الاقتراع أبوابها هو الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0700 بتوقيت جرينتش) وكان من المقرر أن تغلق في الثانية بعد الظهر. وقال أوكوي إن 68 في المئة من مراكز الاقتراع فتحت بحلول العاشرة صباحا.

وأضاف أن المفوضية تحقق في تقارير عن محاولات لسرقة مواد انتخابية في ولاية لاجوس وولاية أنمبرة في جنوب شرق البلاد علاوة على أعمال عنف في ولاية ريفرز الغنية بالنفط في جنوب البلاد.

وأضاف أن المشكلات المرتبطة بأعطال ماكينات بطاقات الناخبين تم حل معظمها.

هجوم لمتشددين

في شمال شرق البلاد حيث يخوض مسلحون متشددون حربا مستمرة منذ عشر سنوات، سُمع دوي انفجارات في مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو قبل وقت قصير من بدء التصويت. وفي ولاية يوبي المجاورة، هرب سكان بلدة جيدام من هجوم في نفس الوقت تقريبا.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في غرب أفريقيا إنه نفذ هجوما في مايدوجوري. وحذرت جماعة بوكو حرام السكان من التصويت.

وفي وقت سابق قال الكولونيل ساجير المتحدث باسم الجيش إن مايدوجوري لم تشهد أي هجوم في أي منطقة وإن ما حدث كان جزءا من عمليات تدريب للجيش. وقال إن هجوم جيدام كان فاشلا ولم يسفر عن سقوط قتلى أو جرحى.

وقال بخاري، الذي أدلى بصوته في مسقط رأسه في داورا في ولاية كاتسينا بشمال البلاد، لدى سؤاله عما إذا كان سيهنئ منافسه إذا فاز ”سأهنئ نفسي لأنني أنا الذي سأكون الفائز“.

وأدلى أبو بكر بصوته في ولاية أداماوا بشرق البلاد.

وقال للصحفيين بعد إدلائه بصوته ”أنا معجب بإقبال الناس الكبير على التصويت... أتطلع لانتقال ناجح (للسلطة)“.

وشعر بعض الناخبين بخيبة أمل بسبب تأخر بدء التصويت. ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في البلاد 72.8 مليون شخص.

وقال كينجسلي موجالو وهو مرشح للرئاسة عن حزب التقدميين الشبان إنه لم يتمكن من الإدلاء بصوته إلا عند الظهيرة في ولاية أنمبرة في جنوب شرق البلاد.

وأضاف أن مراكز الاقتراع فتحت أبوابها بعد الموعد الرسمي بنحو ساعتين وأن الماكينات المخصصة للتعرف على بطاقات الناخبين لم تكن تعمل. وكرر ناخبون شكاوى مماثلة.

وقال الناخب فيكتور كانوبا في لاجوس ”ذهبت إلى 10 مراكز اقتراع اليوم. لقد أعادوا توجيهي عدة مرات“.

 

كتاب الموقع