أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

دول الساحل الإفريقي تدعم الرئيس الانتقالي في مالي

أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني، الرئيس الحالي لمجموعة دول الساحل الخمس، الثلاثاء ، دعم المجموعة للرئيس الانتقالي في مالي با اندو.

وقال ولد الغزواني، في برقية تهنئة للرئيس الانتقالي بمالي با اندو ، إنه على "قناعة بعودة النظام الدستوري في مالي".

وأضاف أن ذلك "مع نهاية الفترة الانتقالية بمالي عبر انتخابات حرة وشفافة، ونتائج هامة على مسار إقامة الوحدة الترابية، والأمن والسلم الاجتماعي، والنهوض الاقتصادي".

وأردف ولد الغزواني مخاطبا الرئيس الانتقالي بمالي "إنني على يقين بأن قيادتكم ورؤيتكم الثاقبة، ونضج الشعب المالي سيسهمان في قيادة فترة انتقالية هادئة، وناجحة في الظروف والآجال المحددة".

ومجموعة دول الساحل، تجمع إقليمي للتنسيق والتعاون، يهدف إلى مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية، والعمل على حشد تمويلات واستقطاب استثمار أجنبي للنهوض ببلدانه الأعضاء، وفق ما يعرّف التكتل نفسه. ويضم 5 دول هي موريتانيا وبوركينا فاسو، ومالي، وتشاد، والنيجر.

وفي 21 سبتمبر الجاري، أعلن المجلس العسكري الحاكم في مالي تعيين وزير الدفاع الأسبق باه نداو، رئيسا انتقاليا للبلاد.

كتاب الموقع