أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

خمسة أفارقة من الفائزين بالجائزة الفرنسية-الألمانية لحقوق الإنسان ودولة القانون

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، ونظيره الألماني، هيكو ماس، أمس الأربعاء، أن خمسة نشطاء أفارقة ومدافعين عن حقوق الإنسان من بين خمسة عشر فائزا من مختلف القارات فازوا بالجائزة الفرنسية-الألمانية لحقوق الإنسان ودولة القانون.

وقال الوزيران "بينما نحتفل بالذكرى السنوية السبعين لهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تكرم فرنسا وألمانيا 15 شخصية يدافعون بشجاعة عن حقوق الإنسان في أنحاء العالم. ومن خلالهم، يكرم بلدانا جميع المدافعين عن حقوق الإنسان الذين غالبا ما يتم تجاهل أعمالهم وتقييدها، ويعبران عن امتنانهما وتقديرهما لجميع أولئك الذين يعملون يوميا كي لا يبقى هذا الإعلان حبرا على ورق".

والفائزون الأفارقة بالجائزة الفرنسية- الألمانية لحقوق الإنسان ودولة القانون للعام 2018 هم فويسيكا دوبولا ماجولا (جنوب إفريقيا)، وأميناتا تراوري (كوت ديفوار) ومحمد لطفي (مصر ) وألفريدو أوكنف (غينيا الاستوائية) ومكفولة بنت ابراهيم (موريتانيا).

وتُمنح الجائزة التي تم استحداثها منذ 2016 سنويا للأفراد الذين قدموا مساهمات بارزة في حماية وتعزيز حقوق الإنسان ودولة القانون في بلادهم وعلى المستوى الدولي.

وقال الوزيران الاوروبيان "إن هذه الجائزة تذكر بالتزام فرنسا وألمانيا المستمر بحقوق الانسان ودولة القانون وستواصلان تعزيز تعاونهما في هذا المجال".

كتاب الموقع