أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

حوار سياسي حول التجارة القارية الإفريقية في أديس أبابا

أفادت مصادر رسمية في كوتونو أن مفوضية الاتحاد الإفريقي و"ائتلاف الحوار حول إفريقيا" سينظمان الإثنين في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا حوارا بين الفاعلين المعنيين بالتجارة القارية والارتقاء بتنفيذ الاتفاق المتعلق بمنطقة التبادل الحر القارية الإفريقية.

وذكرت المصادر أن "الحوار السياسي له هدف رئيسي يتمثل في جمع صناع قرار أفارقة، وممثلي المجموعات الاقتصادية الإقليمية، ورؤساء شركات أفارقة، وتنظيمات أعضاء في الشركات، وغيرهم من الفاعلين، من أجل إعداد استراتيجية تهدف للتنفيذ الناجح لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، وبالتالي إلى تحقيق تطلعات إفريقيا مثلما جاءت في أجندة 2063 : إفريقيا التي نريدها".

ويهدف اللقاء إلى تعزيز التزام الأطراف الفاعلة بتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، والارتقاء بمعارف وخبرات جميع الأطراف المعنية حول القضايا التجارية ذات الأولوية بالنسبة لهذه المؤسسة القارية.

وسيسمح كذلك بتحسين تدفق المعلومات المنتظمة حول المسائل التجارية باتجاه الأطراف الفاعلة الرئيسية، واقتراح إطار لتشكيل اللجان الوطنية المكلفة بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، ورفع مستوى التنسيق بين الأقسام الوزارية والهيئات العمومية المعنية، خاصة عبر تحديد الصلاحيات وتوزيع المهام.

وسيساهم اللقاء أيضا في تحسين فرص مشاركة الأطراف الفاعلة في برامج عمل منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، بالتوازي مع تعزيز ثقافة الحوار والإدماج.

ومن المنتظر أن يكلل هذا الملتقى الذي ستستمر أعماله يومين بتحسين التنسيق بين السياسات التجارية الوطنية لضمان تنفيذ جيد لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، ومشاركة مضطردة للفاعلين المعنيين في صياغة السياسات التجارية على الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية والتفاوض بشأنها.

ويتضمن برنامج هذا الحوار جلسات عامة ومداخلات وعروض تبرز الأولويات التجارية لإفريقيا.

ووجهت الدعوة إلى ممثلي المجموعات الاقتصادية الإقليمية، ومسؤولين رفيعي المستوى في قطاع التجارة، واتحادات قارية للقطاع الخاص، ومنظمات أعضاء في شركات، ومنظمات أهلية، ودول أعضاء في الاتحاد الإفريقي تؤوي مقار أمانات المجموعات الاقتصادية الإقليمية، ومعاهد بحثية، ومجموعات تفكير حكومية، وخبراء في مفوضية الاتحاد الإفريقي، والمصرف الإفريقي للتنمية، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، ومنظمة الأمم المتحدة للتجارة والصناعة، ورؤساء فرق مفاوضي الدول الأعضاء.

وأوضح منظمو اللقاء أن "خطة العمل المتعلقة بتعزيز التجارة الإفريقية البينية للاتحاد الإفريقي والاتفاق حول منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية مبادرتان حاسمتان من شأنهما إحداث تغيير مستدام ومحول في إفريقيا، من خلال الارتقاء بالتجارة الإقليمية، ومساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي على تحقيق نمو اقتصادي قوي وتنمية مستدامة".

وأضافوا أن هاتين الأداتين ستسمحان في النهاية بتحقيق تطلعات القادة الأفارقة المنصوص عليها في "أجندة 2063 : إفريقيا التي نريدها".

كتاب الموقع