أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

حكومة بوروندي: 70 ألف شخص في البلاد بلا مأوى ومحتاجون للمساعدات

أعلنت الحكومة في بوروندي، أمس الخميس، أن 70 ألف شخص بلا مأوى في البلاد بحاجة إلى مساعدات.

جاء ذلك في تصريح أدلى به وزير حقوق الإنسان البوروندي، مارتن نيفياباندي، للأناضول.

وأوضح نيفياباندي أن حكومة بلاده تحتاج 380 مليون دولار كمساعدات لـ 70 ألف شخص بلا مأوى من مواطنيها بينهم أرامل وأيتام ومعاقون ومرضى المهق الجلدي.

وبحسب معطيات البنك الدولي، فإن بوروندي تأتي بين الدول الخمس الأكثر فقرا في العالم، ويشكل الفقراء قرابة 65 بالمئة من إجمالي عدد سكان البلاد (قرابة 10 مليون نسمة وفق أرقام 2016).

ويعيش الشعب البوروندي الذي يعتمد في معيشته على الزراعة بشكل كبير، أزمة اقتصادية جراء الكوارث الطبيعية مثل انزلاق التربة وتساقط الأمطار الغزيرة.

وإلى جانب الأزمة الاقتصادية، تعاني بوروندي أيضا من أزمة سياسية جراء إعلان رئيس البلاد بيير نكورونزيزا، ترشحه للمرة الثالثة على التوالي للرئاسة عام 2015؛ رغم توقيعه على اتفاقية عام 2000، تحدد الفترة الرئاسة للفرد بدورتين فقط.

وأعقبت الأزمة في 2015، وانتخاب نكورونزيزا للرئاسة البلاد مجددا، عمليات عنف راح ضحيتها أكثر من ألف شخص، ونزوح أكثر من 400 ألف إلى الدول المجاورة.

يشار أن الاتحاد الأوروبي وبلجيكا وفرنسا والولايات المتحدة، علّقت مساعداتها لبوروندي، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، وعدم اتخاذ أي خطوات لحل الأزمة السياسية في البلاد.

كتاب الموقع