أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

حكومة بورندي تخطط للتنازل عن إدارة أكبر فندق في "بوجمبورا"

أعلن بيان رسمي أن الحكومة البورندية تخطط لإعادة إطلاق مناقصة دولية بالتنازل عن إدارة "فندق نبع النيل" في إطار السياسة الوطنية لخصخصة الشركات العمومية.

وجاءت إعادة إطلاق المناقصة إثر تراجع سلسلة "فنادق سيرينا" الدولية الفاخرة التي كانت قد اختيرت لتزويد بورندي بمرافق استقبال سياحية راقية.

وتلاحظ الأوساط الاقتصادية في بوجمبورا أن مناخ  الأعمال في بورندي ما يزال يعاني من أزمة 2015 الانتخابية العنيفة، إذ لم يعد المستثمرون الأجانب المحتملون يتدافعون في البلاد كالسابق.

وأشار البيان إلى أن عملية التنازل عن الفندق تعود إلى عام 2009، عندما تم تفضيلها على بيع هذه المؤسسة المفلسة منذ عدة سنوات.

يذكر أن فندق "نبع النيل" تم افتتاحه خلال الثمانينات عندما أطلق عليه مبدئيا اسم "فندق ميريديان نبع النيل". ويقع في وسط مدينة بوجمبورا، غير بعيد عن المتحف الكبير للعاصمة وساحل بحيرة تنجانيقا.

وتابع البيان أن الخيار الأخير الذي تم بحثه في وقت من الأوقات متمثل في تحويل الفندق إلى مكاتب للموظفين، نظرا "للتكلفة المرتفعة للإيجار التي تدفعها الدولة البورندية" لأطراف ثالثة.

واستقر رأي الحكومة في الأخير على صيغة التنازل لمدة 50 سنة، من خلال التعجيل بإطلاق إعلان عام دولي سعيا لإيجاد مشرف جديد على الفندق.

ودعا البيان في الوقت ذاته الفاعلين الاقتصاديين الوطنيين إلى الاهتمام بالاستثمار في هذه المنشأة الفندقية "الاستراتيجية".

ويحتوي الفندق على 200 غرفة من مختلف الفئات (بما يشمل أجنحة صغيرة أو رئاسية)، إلى جانب هياكل ترفيهية أخرى (مسابح وقاعات مؤتمرات وملاعب تنس ومساحات لممارسة رياضة الغولف).

كتاب الموقع