أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

حزب إيفواري يدعو إلى مؤتمر استثنائي للخروج من المأزق القضائي

قرر الاجتماع التاسع للمكتب السياسي "للحزب الديمقراطي لكوت ديفوار" المنعقد أمس الإثنين في داوكرو (وسط شرق البلاد) الدعوة إلى عقد مؤتمر استثنائي "توضيحي" يوم 15 أكتوبر الجاري لفك خناق القضاء الإيفواري الذي أمر بتعليق قرارات اجتماعات المكتب السياسي السابقة.

وصرح رئيس الحزب "هنري كونان بيديي" في كلمته التوجيهية أن تشكيلته السياسية تواجه مضايقة قضائية يديرها النظام الحاكم نظرا لرفضها الانخراط في الحزب الموحد "تجمع أنصار هفوات من أجل الديمقراطية والسلام" بناء على قرارات اجتماعي المكتب السياسي المنعقدين يومي 17 و24 سبتمبر الماضي.

واعتبر "بيديي" أن "الدوافع الحقيقية لهذه الإجراءات القضائية ليست كما تبدو. إنها عواقب رفضنا حل الحزب الديمقراطي لكوت ديفوار والانصهار في حزب موحد".

واقترح رئيس الحزب على ضوء ذلك الدعوة إلى عقد المؤتمر الاستثنائي السادس.

وقال "لقد قررت الدعوة بشكل عاجل إلى الاجتماع الحالي للمكتب السياسي من أجل تحديد تاريخ وأطر التنظيم، طبقا لقوانينا ونظامنا الأساسي".

وأكد بيدييه لأنصاره والمتعاطفين معه عدم التسامح مع "تدخل أي قاض مأمور كان في شؤون الحزب الديمقراطي لكوت ديفوار".

وشدد على أن "الحزب الديمقراطي لكوت ديفوار يرفض الانغلاق في هذا المأزق القضائي الذي يراد فرضه عليه. ويبقى الحزب صامدا وقويا على درب هدفه لسنة 2020".

يذكر أن عددا من كوادر الحزب المؤيدين للتشكيلة السياسية الموحدة حصلوا من القاضي على أمر بتعليق قرارات اجتماع المكتب السياسي المنعقد يوم 17 يونيو الماضي والذي أجل إلى تاريخ غير محدد بحث مسألة الانخراط في الحزب الموحد وعقد المؤتمر الـ13 العادي بعد انتخابات 2020 الرئاسية.

من جانبه، رد "الحزب الديمقراطي لكوت ديفوار" على ذلك بإصدار قرار خلال اجتماع مكتبه السياسي يوم 24 سبتمبر الماضي بالانسحاب من "تجمع أنصار هفوات من أجل الديمقراطية والسلام" ونقض الاتفاق السياسي المتعلق بتشكيل حزب موحد والمتوصل إليه بتاريخ 12 أبريل الماضي وتمديد تفويض هياكله الذي سينقضي في أكتوبر 2018 .

كما عاود نفس الكوادر إخطار القضاء بغرض تعليق وإلغاء تلك القرارات

كتاب الموقع