أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

حركة "05 يونيو" تطالب بحل المجلس الوطني الانتقالي في مالي

طالبت حركة "05 يونيو-تجمع القوى الوطنية" التي كانت مظاهراتها وراء الانقلاب العسكري المنفذ، يوم 18 أغسطس الماضي، ضد الرئيس المالي السابق إبراهيم بوبكر كيتا، بحل المجلس الوطني الانتقالي الذي يقوم مقام البرلمان، معتبرة أنه "غير قانوني وغير شرعي ومستهلك للميزانية".

وأكدت الحركة، خلال تجمع نظمته يوم الأحد في باماكو للنأي بنفسها عن النظام الذي يقوده "عسكريون صادروا سلطة الشعب المالي"، على حد وصفها، أن "طلب الحل الذي تم إيداعه لدى المحكمة العليا لا يمكنه إلا أن يستجاب له، نظرا لصلابة حججنا وأمل الماليين في عدم التعامل، بعد الآن، مع قضاة يتلقون الأوامر مثلما كان عليه الحال حتى ماض قريب".

ونددت الحركة بـ"وجود تواطؤ موضوعي وتقارب للمصالح والأهداف بين النظام السابق المخلوع والسلطات العسكرية الانتقالية"، موضحة أنها لا تريد الاشتراك في الحكم الحالي، أو تبنيه، أو الوقوف موقف المتفرج أمام هذه التجاوزات.

وأكدت الحركة أن عدم الوقوف موقف المتفرج يلزمها بالتعبير عن رفضها ومواصلة الدفاع عن المطالب العادلة والمشروعة للشعب المالي، على درب الاستجابة لها بكل الوسائل القانونية والديمقراطية.

وتطالب الحركة بـ"عقد جلسات وطنية لإعادة التأسيس، من أجل وضع حد للإدارة العرجاء والتجاوزات المتعددة، وتحديد وجهة للعمل العام".

وأوضح مسؤولو الحركة أن تجمع يوم الأحد لا يعدو كونه الخطوة الأولى في عملية تصحيح الانتقال السياسي الذي يعتزمون إطلاقه وقيادته إلى نهايته.

ويسود خلاف بين العسكريين الانقلابيين الذين يسيطرون على السلطة وحركة "05 يونيو-تجمع القوى الوطنية" التي تشكو من تعرضها للخيانة من قبل المجلس العسكري الذي لم يشركها في إدارة السلطة.

وكانت "حركة 05 يونيو-تجمع القوى الديمقراطية" التي تضم عدة جمعيات وأحزاب سياسية من المعارضة قد نظمت، اعتبارا من 05 مايو 2020 ، عددا من المظاهرات في باماكو ضد نظام الرئيس السابق إبراهيم بوبكر كيتا الذي انتهى به الأمر إلى السقوط على يد طغمة عسكرية.

كتاب الموقع