أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

حركة الشباب تعلن مسئوليتها عن تفجير أودى بحياة 100 شخص في الصومال

أعلنت حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن التفجير الذى وقع في مقديشو يوم السبت الماضي وتسبب في مقتل 100 شخص أغلبهم من المدنيين،  في حين قال الصومال إن دولة أجنبية لم يسمها ساعدت في التخطيط للتفجير.

وهذا هو أسوأ تفجير في أكثر من عامين بالبلد الذى دمرته أعمال عنف يشنها إرهابيون منذ نحو ثلاثة عقود إضافة إلى صراع قبلي.

وفى رسالة صوتية أعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن التفجير الذى وقع عند نقطة تفتيش مزدحمة بشمال غرب مقديشو.

وقال على محمود راجي المتحدث باسم الحركة “التفجير استهدف قافلة لقوات صومالية، وقد منيت بخسائر جسيمة”.

ولم يذكر جهاز المخابرات والأمن الوطني الصومالي اسم الدولة التي قال إنها ضالعة في الهجوم، وقال في تغريدة على تويتر “إن بلدا أجنبيا خطط لمذبحة للصوماليين في مقديشو يوم 28 ديسمبر 2019“.

وأضاف الجهاز أنه سيستعين في التحقيقات بوكالة مخابرات أجنبية لم يكشف عن اسمها.

وأصبح الصومال خلال السنوات الأخيرة مسرحا للتنافس العسكري والدبلوماسي بين تركيا وقطر من جانب والسعودية والإمارات من جانب آخر.

تجدر الإشارة إلى أن مقديشو عاصمة الصومال شهدت انفجارا السبت الماضي أودى بحياة 100 شخص، ونقلت وسائل إعلامية محلية أن من بين القتلى والمصابين طلاب جامعات ومدارس، حيث وقع الانفجار مع خروج الطلاب إلى المدارس والجامعات في أول أيام الأسبوع.

 ونقل “راديو دالسان” المحلى في الصومال، أن حصيلة القتلى جراء التفجير الانتحارى الذى وقع بواسطة سيارة مفخخة في أفجوى جنوب غربي مقديشو أغلبهم من المدنيين وسط توقعات بزيادة الأعداد، بجانب عدد كبير من المصابين.

وقالت الشرطة الصومالية، إن سيارة مفخخة انفجرت عند نقطة تفتيش أمنية في العاصمة مقديشيو، وذكر النقيب محمد حسين، أن الانفجار استهدف مركزا لتحصيل الضرائب خلال ساعة الذروة الصباحية في مقديشو، ولم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن جماعة “الشباب” المرتبطة بالقاعدة، غالبا ما تقف وراء مثل هذه الاعتداءات.

كتاب الموقع