أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

ثلاث منظمات كونغولية تطلب من الحكومة كشف هويات من وراء التعذيب بشكل واسع في البلاد

أصدرت ثلاث منظمات كونغولية بيانا قالت فيها أنها تلقت منذ 25 أكتوبر 2015 ، أكثر من 250 حالة تعذيب لم يتم التعرف على مرتكبيها لأنهم كانوا مقنعين في ثياب مدنية.

لهذا تطلب المنظمات من الحكومة "كشف هويات من يقومون بالتعذيب و كتيبة الموت التي ترغم بعض الأشخاص على العيش في الخفاء بسبب الخوف من المعاقبة على قناعاتهم".

وطالبت المنظمات نفسها بتوقيف الفاعلين وتوقيف جرائمهم و تعزيز إجراءات الشكاوى الجنائية و العقوبات بحق مرتكبي أعمال التعذيب كما طالبت بدعم ضحايا التعذيب في الحصول على حقوقهم جراء الأضرار التي لحقت بهم".

وقالت المنظمات بأن التعذيب هو أكثر الإجراءات المستعملة من قبل الشرطة وانتشر الآن إلى أن وصل إلى، وهي تكر الجميع بأن الكونغو "موقعة على معاهدة الأمم المتحدة ضد التعذيب وينبغي أن تتخذ إجراءات لتحاشي و ردع ممارساتها".

البيان كان موقعا من طرف منظمة حقوق الإنسان ، والمرصد الكونغولي لحقوق الإنسان و منظمة العمل المسيحي للقضاء على التعذيب في الكونغو.

كتاب الموقع