أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

توقيع 22 اتفاقية تعاون في قطاعات أنشطة مختلفة بين المغرب ومدغشقر

وقع المغرب و مدغشقر يوم الاثنين في آنتاناناريفو على 22 اتفاقية و معاهدة شراكة ، في عدة قطاعات أنشطة بهدف تقوية علاقات التعاون بين رجال أعمال البلدين و الإطار القانوني المسير للتعاون الثنائي.

و قد ترأس حفل التوقيع الذي يدخل في إطار تقوية شراكة جنوب ـ جنوب ، الملك محمد السادس و رئيس جمهورية مدغشقر هيري راجاوناريمامبيانينا .

و أجرى الملك في نفس اليوم مباحثات على انفراد مع رئيس الجمهورية المالغاشية.

وفي نهاية المباحثات الانفرادية، وشح الرئيس هيري راجاوناريمامبيانينا جلالة الملك بوسام الحمالة الكبرى الوطنية من الدرجة الثانية، وهو أرفع وسام ملغاشي يمنحه رئيس الجمهورية لقادة الدول الأجانب. كما وشح جلالة الملك رئيس جمهورية مدغشقر بقلادة الوسام المحمدي، وهو أرفع وسام تمنحه المملكة.

و ضمن برنامج يوم الاثنين زيارة الملك لمدينة آنتسيرابي، في محجة على خطى المرحوم محمد الخامس الذي تم نفيه مع أفراد أسرته إلى هذه المدينة في يناير 1954 . كما سيتم إطلاق مشاريع اجتماعية خلال هذه الزيارة الملكية.

زيارة الملك محمد السادس تكرس تجددا في العلاقات بين الرباط و آنتاناناريفو و تسعى لتأسيس تعاون متعدد القطاعات و تعمل بإصرار لإقامة تعاون براغماتي متكامل، مبني على تبادل التجارب و الخبرات

هذه العلاقات التاريخية التي كانت دائما بصمة لتبادل مستمر ، ستتم تقويتها و فتحها إلى فضاءات جديدة لتغطية قطاعات أوسع للشراكة بمناسبة هذه الزيارة الملكية لهذا البلد، الواقع في الجزء الغربي من المحيط الهندي في الجنوب الشرقي الإفريقي

و تعبر هذه الزيارة ، الأولى من نوعها في مدغشقر، عن عزم الملك في أعلى درجاته، في الانفتاح أكثر على إفريقيا الشرقية، و تنويع الشراكة مع الدول الإفريقية و توسيع نموذج شراكة جنوب ـ جنوب التي طورتها المملكة مع شركائها التقليديين في القارة.

 

كتاب الموقع