أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

توترات سياسية وأمنية تصاحب الانتخابات في بوروندي

أعلن المتحدث باسم الشرطة الوطنية في بوروندي، بيير نكورويكي، عن سقوط 30جريحا جديدا من أنصار المعسكر الرئاسي و5 من مؤيدي المعارضة، في الأسبوع المنصرم من الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية التي تنظم وسط توترات سياسية وأمنية.

وبحسب الشرطة، فقد شهد الأسبوع السابق، سقوط ثلاثة قتلى و26 جريحا وتوقيف نحو 60 شخصا.

ويتهم زعيم المؤتمر الوطني من أجل الحرية (حزب المعارضة الرئيسي) أغاتون رواسا، بالدعوة إلى العنف، لكنه يرفض التهمة ويوجهها للمعسكر المنافس.

ويرى محللون في بوجمبورا أن المرشح أغاتون رواسا أصبح مصدر إزعاج من خلال "الأمواج البشرية" التي تتدفق على مهرجاناته.وشهدت انتخابات 2015 العامة أعمال عنف واسعة.

ومنذ ذلك الحين، لم يهدأ المناخ السياسي واضطر العديد من السياسيين للهجرة وكذلك آلاف المواطنين البسطاء الذين ما زالوا ينتظرون الانتخابات الجديدة قبل أن يعودوا إلى ديارهم.

كتاب الموقع