أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تنديدات بالتلوث الذي تسببه شركة صينية في غامبيا

تظاهر مئات من الشباب من قرية جانتجور الساحلية المعروفة بالثروات السمكية, ​​على بعد حوالي 25 كيلومترا من العاصمة بانجول, احتجاجا على ممارسات شركة صينية بالمنطقة تتهم بتلويث البيئة المحلية والتسبب بأمراض للسكان علاوة على تدمير المحيط البحري.

ويعتقد أن الشركة المتخصصة في معالجة وجبات الأسماك تلقي بأطنان من النفايات السامة في المنطقة والمحيط الأطلسي بعضها مخلفات رصاص وكيماويات سامة.

ويقود هذه الحركة الاحتجاجية الناشط الغامبي البارز جانيح سكاترد. وقام المحتجون بتعرية الأنابيب التي من خلالها يتم قذف النفايات لعمق البحر.

وحذر الناشطون الاسبوع الماضي أنه  في حال عدم تحرك الحكومة لإيقاف النشاط المدمر لهذه الشركة فعلى الجميع مواجهة عواقب. وصالبوا بتعويصات من قرابة 400 الف أورو لبلدتهم جراء الدمار البيئي الذي تسببت فيه الشركة

وقال ناشط آخر ويدعى  لامين جاسي ، إنهم أعطوا الشركة الصينية أسبوعا لإزالة الأنابيب لكنهم لم يلتزموا بها.

وقال جاسي "مدير الشركة الصينية ليس نحن من يزيل الأنابيب بل الوكالة الوطنية الغامبية للبيئة."

وقالت الشركة الصينية إنها ستبني محطة معالجة وأنها توقفت عن ضخ النفايات في البحر.

كتاب الموقع