أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تقرير: الكونغو الديمقراطية استخدمت متمردين فى المنفى لقمع الاحتجاجات

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان, فى تقرير لها أن مسؤولى الأمن فى جمهورية الكونغو الديمقراطية جندوا أكثر من 200 من مقاتلى المتمردين فى المنفى لمساعدتهم فى قمع احتجاجات ضد الرئيس جوزيف كابيلا قبل عام وأمروهم باستخدام القوة المميتة.

واستند تقرير المنظمة إلى مقابلات مع 13 مقاتلا من حركة (إم23) المتمردة التى تقول إنه تم تجنيدهم فى رواندا وأوغندا المجاورتين.

وقال رئيس حركة (إم23) برتراند بيسيموا فى بيان أمس الإثنين أن الكونغو جندت منشقين وآخرين ممن تم استبعادهم من الحركة مؤكدا أن (إم23) ليست ضالعة فى الأمر بأى شكل من الأشكال.

وانهزمت الحركة على يد الكونغو وقوات الأمم المتحدة فى أواخر عام 2013، ووعدت الحكومة لاحقا بالعفو عن معظم المتمردين الذين فروا إلى رواندا وأوغندا لكن العملية لم تكتمل.

وقال التقرير أن أجهزة الأمن فى الكونغو لجأت إلى (إم23) العام الماضى لعدم ثقة كابيلا فى قواته الأمنية. وانتشر المقاتلون فى كينشاسا وفى مدينة لوبومباشى ثانى أكبر مدن الكونغو وتم دمجهم فى قوات الشرطة والجيش ووحدات الحرس الرئاسى.

وأفاد التقرير بأن الأوامر صدرت لهم باستخدام القوة المميتة ضد المحتجين. وجرى تحذير المقاتلين أيضا من أنهم سيفقدون كل أنواع الحماية إذا ترك كابيلا السلطة.

كتاب الموقع