أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تعليق محادثات الأزمة فى جمهورية الكونغو الديموقراطية

قرر تعليق المحادثات الهادفة لحل الأزمة السياسية الخطيرة فى جمهورية الكونغو الديموقراطية، السبت، إلى ما بعد عطلة أعياد الميلاد بعد 44 ساعة من المفاوضات التى لم تثمر عن نتيجة بشأن رفض الرئيس جوزيف كابيلا التخلى عن السلطة.

انتهت ولاية كابيلا الثانية والأخيرة فى 20 ديسمبر إلا أنه لم يظهر أى نية لمغادرة منصبه فى أى وقت قريب ما أدى إلى احتجاجات عنيفة أسفرت عن مقتل 40 شخصا على الأقل، طبقا للأمم المتحدة.

ويتوقع أن تستأنف المحادثات غير الرسمية التى تجرى بوساطة الكنيسة الكاثوليكية المتنفذة منذ الثامن من ديسمبر بعد عطلة أعياد الميلاد على أمل التوصل إلى اتفاق بحلول 30 ديسمبر.

وصرح مارسيل اوتيمبى رئيس المؤتمر الوطنى الاسقفى للكونغو: "نعتقد أن الجمعة سيكون اليوم الذى سيتم فيه التوصل إلى اتفاق والمصادقة عليه وتوقيعه".

تولى كابيلا (45 عاما) السلطة خلفا لوالده لوران ديزيريه كابيلا الذى اغتيل العام 2001، قبل أن ينتخب فى 2006 فى أول اقتراع حر نظم فى البلاد منذ استقلالها عن بلجيكا العام 1960. ولا يسمح له الدستور بالترشح لولاية جديدة هذه السنة.

ومنذ استقلالها، لم تشهد جمهورية الكونغو الديموقراطية أى تناوب سياسي. وقد شهدت هذه الدولة الأقرب إلى قارة يبلغ عدد سكانها حوالى 70 مليون نسمة حربين مدمرتين بين 1996 و2003.

كتاب الموقع