أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تظاهرات للمطالبة برحيل قوات "مينوسما" و"برخان" من الأراضي المالية

تظاهر أهالي مدينة سيفاري الواقعة على بعد 15 كلم من موبتي بوسط مالي، الأربعاء، للمطالبة برحيل بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقرار في مالي (مينوسما) وعملية "برخان" الفرنسية من وسط وشمال البلاد حيث أصبحت الهجمات الإرهابية شبه يومية، حسب ما علمت وكالة بانابريس من مصادر متواترة.

وذكرت نفس المصادر أن رجالا ونساءً وأطفالا من مختلف الفئات العمرية، خرجوا صباح الأربعاء في مسيرة للمطالبة بسحب قوات مينوسما وبرخان من الأراضي المالية، بعد أن أصبحت مصدرا رئيسيا لانعدام الأمن في المنطقة، وفقا للسكان.

وفي الشعارات المكتوبة على اللافتات والقمصان وغيرها، طالب المتظاهرون بمراجعة اتفاق الدفاع بين مالي وفرنسا وطلب الدعم من روسيا، معتبرين أن "الفرنسيين موجودون هنا لنهب مواردنا فقط".

وجاب الحشد الطرق الرئيسية وتوجه إلى مطار المدينة حيث تتمركز القوات الأجنبية.

وقال المتظاهرون "نحن هنا لمساندة جيشنا ولرفض السياسة الفرنسية التي لا تسعى سوى لتدمير بلادنا. نؤكد وقوفنا خلف جيشنا، وتحيى مالي موحدة وغير قابلة للتقسيم".

ومنذ عدة أشهر، تشهد ولاية موبتي، هجمات ينفذها جهاديون من شتى المجموعات وصراعات عرقية سقط فيها ضحايا من العسكريين والمدنيين.

كتاب الموقع