أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تصاعد التوتر على الحدود البوروندية- الرواندية


تصاعدت حدّة التوتّر، الأربعاء، على الحدود البوروندية- الرواندية، على خلفية منع الشرطة الرواندية لعناصر من نظيرتها البوروندية، تثبيت كاميرات مراقبة بمدينة "سيبيتوكي" الحدودية، شمال غربي بوروندي، بحسب مصدر أمني.

وفي تصريحه، قال المتحدث باسم وزارة الأمن العام في بوروندي، بيير نكوريكيي، أنّ "التصعيد بدأ منذ الثلاثاء، حين قامت عناصر من الشرطة الرواندية بمنع الشرطة البوروندية من تثبيت كاميرات مراقبة والبرامج المتعلّقة بها" في المنطقة.

وأوضح متحدّث وزارة الأمن البوروندية أن مفاوضات تجري حاليا بين الجانبين البوروندي والرواندي لتسوية الوضع.

وتابع أن "الشرطة الرواندية تجري محادثات مع كيغالي عبر الأنترنيت، وعلينا نحن أيضا تثبيت نظام تواصل داخلي من هذا النوع".

وتشهد العلاقات البوروندية الرواندية، منذ صيف 2014، توترا متزايدا على خلفية إكتشاف جثث في بحيرة "رويرو" الحدودية، يجزم كل طرف قدومها من الجهة المقابلة.

وفي وقت لاحق، وتحديدا عقب اندلاع الأزمة في بوروندي في أبريل/ نيسان 2015، ومقتل مئات الأشخاص، وهروب مئات الآلاف الآخرين بحثا عن ملجأ آمن في دول الجوار، اتهمت بوجمبورا صراحة جارتها بتغذية الأزمة البوروندية، من خلال إقامة معسكرات تدريب في الأراضي الرواندية، ومنح اللجوء لقادة الانقلاب الذي كاد أن يطيح، في سبتمبر/ أيلول من العام نفسه، بالحكم في بوروندي.

وفي هجوم مضادّ، اتهمت رواندا بوروندي باستضافة متمرّدين من "الهوتو" (عرقية) على أراضيها، واستخدامهم كمرتزقة لقمع الإحتجاجات المناهضة للنظام، وليس ذلك فحسب، وإنما، صعّدت كيغالي من لهجتها، من خلال رسالة حادّة توجّه بها الرئيس الرواندي بول كاغامي، عبر موقع التواصل "تويتر"، إلى نظيره البوروندي بيير نكورونزيزا

 

كتاب الموقع