أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تدهور سريع للوضع الإنساني في جنوب السودان بسبب الفيضانات

ذكر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أن الأوضاع الإنسانية في جنوب السودان تتدهور بسرعة، فيما يهدد الجوع البلاد التي تعاني من الصراع والأمطار الغزيرة والفيضانات.

وقد أدت الأمطار إلى فيضان الأنهار لتغمر المياه مساحات شاسعة وتجمعات سكانية على طول النيل الأبيض مما أدى إلى نفوق عدد كبير من الماشية التي تعد مصدرا رئيسيا للرزق في ولاية جونقلي.

وقد تضرر أكثر من 700 ألف شخص بأنحاء جنوب السودان نتيجة الفيضانات منذ حزيران/يونيه وخاصة في ولايتي الوحدة وجونقلي.

وذكر برنامج الأغذية العالمي أنه قدم المساعدات الغذائية لأكثر من 500 ألف شخص في المناطق المتضررة من الفيضانات خلال شهري تموز/يوليه وآب/أغسطس.

وذكر برنامج الأغذية العالمي أن جائحة كوفيد-19 زادت صعوبة الوضع الإنساني في جنوب السودان، مؤكدا أنه يعمل على توسيع نطاق الدعم للاستجابة للاحتياجات المتزايدة.

وقد أدى الأثر الاقتصادي للجائحة إلى زيادة عدد المحتاجين للمساعدات الغذائية.

وعلى الرغم من اتفاق السلام، إلا أن البرنامج يفيد بأن العنف يعد أكبر التهديدات الماثلة أمام الأمن الغذائي في جنوب السودان.

وتعاني معظم المناطق المتضررة من الصراع من انعدام حاد للأمن الغذائي. وتوجد، منذ عام 2015، ثلاثون منطقة على الأقل تشهد ظروفا مشابهة للمجاعة لأسباب مرتبطة بالقتال في عدد من الولايات.

كتاب الموقع