أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تبرئة "جون بيير بيمبا" من تهم التورط في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

قررت دائرة استئناف المحكمة الجنائية الدولية أمس الجمعة بالأغلبية تبرئة جون بيير بيمبا الزعيم السياسي والعسكري "لحركة تحرير الكونغو" من تهم التورط في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأفادت المحكمة الجنائية الدولية في بيان صحفي, أن جون بيير بيمبا سيظل مع ذلك رهن الاحتجاز في إطار قضية أخرى أدين فيها بتهمة المساس بإدارة القضاء والمساس بقرار للدائرة الابتدائية في نفس القضية.

وألغت دائرة الاستئناف في منطوق التبرئة قرار الدائرة الابتدائية الثالثة الصادر بتاريخ 21 مارس 2016 والذي وجد أن جون بيير بيمبا باعتباره زعيما عسكريا لديه سيطرة فعلية على عناصر "حركة تحرير الكونغو" مسؤول جنائيا بموجب البند 28 من قانون روما المؤسس للمحكمة عن الجرائم ضد الإنسانية والقتل والاغتصاب وجرائم الحرب والنهب المرتكبة من قبل تلك العناصر في إفريقيا الوسطى من 26 أكتوبر 2002 إلى غاية 15 مارس 2003 .

وخلصت دائرة الاستئناف بعد النظر في كل الملاحظات المكتوبة وملاحظات المشاركين وتلك المقدمة شفهيا أثناء الجلسات التي أقيمت في يناير 2018 إلى أن الدائرة الابتدائية الثالثة ارتكبت أخطاء على صعيدين، حيث أدانت بيمبا بغير وجه حق عن أعمال خارجة عن التهم المحددة من جهة، وارتكبت عددا من الأخطاء الفادحة عندما نظرت في ما إذا كان بيمبا قد اتخذ كافة التدابير الضرورية لمنع وردع ارتكاب عناصره للجرائم الأخرى المصنفة في القضية من جهة أخرى.

ومن جملة تلك الأخطاء الفادحة، أشارت المحكمة الجنائية الدولية إلى تقييم دوافع بيمبا والتدابير التي كان بإمكانه اتخاذها نظرا للقيود التي واجهها باعتباره زعيما عسكريا بعيدا عن عناصره المنتشرة في الخارج من أجل التحقيق في الجرائم وملاحقة منفذيها، إلى جانب مسألة ما إذا كان بيمبا قد اتخذ تدابير لإحالة مزاعم الجرائم أمام إلى سلطات إفريقيا الوسطى وما إذا كان قد تعمد تقييد صلاحيات اللجان والتحقيقات التي أطلقها.

وعلاوة على ذلك، رأت دائرة الاستئناف بالأغلبية أن هناك فجوة بين العدد المحدود من الجرائم التي تدخل في إطار القضية المحكوم فيها بيمبا وبين تقييم الدائرة الابتدائية للتدابير التي كان من المفترض أن يتخذها المعني بالأمر.

وخلصت دائرة الاستئناف على ضوء ذلك وبالأغلبية أن جون بيير بيمبا لا يمكن تحميله المسؤولية الجنائية بموجب المادة 28 من قانون روما عن الجرائم التي تدخل في إطار القضية والمرتكبة من قبل عناصر "حركة تحرير الكونغو" أثناء العملية المنفذة في إفريقيا الوسطى، مما يستوجب تبرئة ساحته.

وأشارت المحكمة الجنائية الدولية إلى أنه "على ضوء هذا القرار، وحيث أنه لم يعد هناك داع للإبقاء على جون بيير بيمبا رهن الاعتقال في إطار هذه القضية، فإن الدائرة الابتدائية السابعة هي المخولة بالبت في أقرب الآجال الممكنة في ما إذا كان احتجازه ما يزال مبررا بموجب إدانته بالمساس بإدارة القضاء من عدمه".

وأضافت دائرة الاستئناف أنها رفضت أيضا طلبات استئناف بيمبا والنائب العام للحكم الصادر عن الدائرة الابتدائية الثالثة.

كتاب الموقع