أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

بعد إدانته بالسجن...استقالة مبعوث الاتحاد الإفريقي إلى مالي والساحل

قدم رئيس بوروندي الأسبق بيير بويويا استقالته كمبعوث خاص للاتحاد الإفريقي إلى مالي والساحل بعد إدانته بالسجن مدى الحياة.

وأكد بويويا في تصريح لعدد من وسائل الإعلام استقالته رسميا، دون تقديم أسباب لذلك، فيما أعلن مسؤول بالاتحاد الإفريقي قبول الاستقالة, وأكد أن الرئيس الأسبق أراد "تكريس وقته وكل طاقته للدفاع عن نفسه، وتجنب وضع الاتحاد في موقف محرج تجاه دولة عضو".

وكان بويويا قد أدين شهر اكتوبر الماضي بـ"السجن مدى الحياة" لاتهامه بـ"اغتيال سلفه ملكيور ندادايي عام 1993".

كما أدان القضاء البوروندي نحو 20 آخرين من مقربيه بتهمة "الاعتداء على رئيس الدولة، والاعتداء على سلطة الدولة، والهجوم المؤدي إلى مجزرة ودمار".

وقد ندد بويويا بالحكم واصفا إياه بـ"السياسي" و"الفاقد للعدالة"، وأعلن استئنافه.

وحكم بيير بويويا بوروندي مرتين، الأولى بين عامي 1987 و1993، والثانية بين سنتي 1996 و2003، وكثيرا ما وجهت له أصابع الاتهام في قتل ملكيور نداداي، الذي انتخب رئيسا بعده عام 1993. وشهدت بوروندي بعد مقتل نداداي اندلاع حرب أهلية استمرت لأزيد من عقد، وأسفرت عن مقتل نحو 300 ألف شخص

كتاب الموقع