أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"برهانو نيقا" أبرز قيادات المعارضة يعود إلى إثيوبيا

عاد إلى إثيوبيا اليوم الاحد، برهانو نيقا، رئيس حركة “قنبوت سبات” المعارضة، قادما من الولايات المتحدة، بعد نحو 13 عاما قضاها في قتال حكومة أديس أبابا انطلاقا من الأراضي الإريترية .

ووصل نيقا ومعه اكثر من 250 من قيادات وأعضاء الحركة قادمين من الولايات المتحدة.

وحظي نيقا باستقبال حاشد في مطار أديس ابابا، فيما احتشد أغلب أنصاره باستاد العاصمة أديس أبابا، في انتظار كلمة له.

وتأسست حركة قنبوت سبات، عام 2008، ويترأسها حاليا برهانو نقا، أحد أبرز قادة المعارضة، وتمتلك الحركة محطة تلفزيونية تعرف "بإيسات " تبث من أمريكا باللغة الأمهرية .

والاسبوع الماضي عاد مقاتلو إئتلاف المعارضة الإثيوبية المسلحة، المكون من حركة "قنبوت سبات" و"الجبهة الوطنية الإثيوبية".

يشار أن ائتلاف المعارضة الإثيوبية الذي كان يتخذ من إريتريا مقرا له، قرر التخلي عن المقاومة المسلحة في يونيو/حزيران الماضي.

وفي 9 يوليو/تموز الماضي، وقعت إثيوبيا وإريتريا اتفاق سلام تاريخي أنهت الدولتان بموجبه عداء استمر 20 عاما منذ اندلاع الحرب بينهما على حدود متنازع عليها في 1998.

وقال نغسو طلاهون، مسؤول الاتصال الحكومي في إقليم الأمهرا الإثيوبي، في تصريحات إعلامية وقتها، إن 230 من مقاتلي ائتلاف المعارضة المسلحة وصلوا إلى مدينة ورتا بإقليم أمهرا قادمين من مدينة أم حجر الإريترية.

وأوضح "طلاهون" أن عودة المقاتلين جاءت بعد عملية المصالحة التي تمت بين الحكومة والفصائل المعارضة، لافتا إلى أن عودتهم وجدت استقبالا وترحيبا كبيرا من شعب الإقليم، وبكل المدن التي عبروها إلى أن وصلوا إلى مكان إقامتهم المؤقت في مدينة ورتا، لحين توفيق أوضاعهم وإعادة دمجهم.

وتأتي عودة المقاتلين وزعماء المعارضة إلى إثيوبيا، ضمن عملية مصالحة سياسية ينتهجها رئيس الوزراء، آبي أحمد علي، منذ توليه السلطة، مطلع أبريل/ نيسان الماضي.

وفي الـ5 من يوليو الماضي رفع البرلمان الإثيوبي حركات المعارضة المسلحة -"قنوب سبات" و"جبهة تحرير أورومو" و"جبهة تحرير أوغادين"- من لائحة المجموعات الإرهابية في البلاد.

كما أقر البرلمان في جلسة استثنائية عُقدت في 20 يوليو الماضي، قانون العفو العام للأفراد والجماعات، قيد التحقيق أو المدانين بتهمة الخيانة وتقويض النظام الدستوري والمقاومة المسلحة.

كتاب الموقع