أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

برنامجان إفريقيان يحصدان جائزة اليونيسكو -الملك سيجونغ 2019

منحت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونيسكو"، الاثنين بمناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية، "جائزة اليونيسكو-الملك سيجونغ لعام 2019"، للمكتب الوطني لمحو الأمية وتعليم البالغين في الجزائر عن برنامجه "الاستراتيجية الوطنية متعددة اللغات لمحو الأمية" ولشركة تطوير ألياف النسيج في السنغال عن برنامجها لمحو الأمية الوظيفي.

وذكرت الوكالة الأممية أن "المكتب الوطني استهل هذا البرنامج متعدد اللغات في عام 2016 لدعم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية لعام 2008، وذلك بعد اعتماد اللغة الأمازيغية لغة رسمية وطنية إلى جانب اللغة العربية".

وتشمل هذه الاستراتيجية دورة لمحو الأمية تنظم على مدار 18 شهراً للبالغين باللغتين الرسميتين، وتهدف إلى تسليط الضوء على أهمية البدء بالتعلم باللغة الأم للتمكن من اكتساب المزيد من اللغات والتعلم مدى الحياة.

وبالإضافة إلى الجانب المتعلق بتعدد اللغات في البرنامج، والذي يشمل أيضاً بعض السكان الرحّل، فإن الاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية حظيت بصيت عام بين سكان الريف وكذلك النساء، الذين يشكلون قرابة 90 في المائة من المشاركين فيها.

وبالنسبة لشركة تطوير ألياف النسيج في دكار، فقد بدأت سنة 1982 في تقديم دروس لمحو الأمية للمزارعين قليلي أو عديمي التعليم في جنوب السنغال، في إطار عملهم قبل توسيع البرنامج، سنة 1990، ليشمل تدريبا مهنيا للمتعليمين الذين يكملون بنجاح محو الأمية، عبر انتهاج مقاربة متعددة اللغات في ثلاث لغات وطنية (البولارية، الماندينغ، الولوف)، باعتبارها اللغات الأم للمتعلمين.

وقالت الشركة إنها "تهدف إلى خلق مناخ تعلم عبر مساعدة المزارعين المستفيدين من البرنامج والذين تتراوح أعمارهم بين 20 و45 سنة، في الانتقال من وضع الأمية إلى اكتساب المهارات  الأساسية في القراءة والحساب باللغات الوطنية".

وأُنشئت "جائزة اليونيسكو -الملك سيجونغ" في عام 1989 بدعم من حكومة جمهورية كوريا. وتولي هذه الجائزة اهتماماً خاصاً لتعزيز استخدام اللغة الأم لأغراض التعليم والتدريب في مجال محو الأمية.

وتهدف إلى تكريم المؤسسات أو المنظمات أو الأفراد على جهودهم في محاربة الأمية. وتخلد الجائزة الملك سيجونغ، مبتكر الأبجدية الكورية. وتُمنح لفائزين اثنين يتسلم كلاهما 20.000 دولار أمريكي مع ميدالية فضية وشهادة.

كتاب الموقع