أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

انطلاق محادثات رسمية بين وزيري خارجية قطر وإثيوبيا في أديس ابابا

انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الثلاثاء، محادثات رسمية بين وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن، ووزير خارجية إثيوبيا ورقنه جبيوه.

وبدأت المحادثات بجلسة مغلقة اقتصرت على الوزيرين، وتحولت لاحقا الى جلسة موسعة بعد انضمام أعضاء وفدي البلدين إليها.

وتختتم اللقاءات بمؤتمر صحفي يعقده الوزيران لاحقاً.

من جانبه، قال السفير سليمان كردفاو، مدير دائرة الشرق الأوسط وآسيا وأستراليا في وزارة الخارجية الإثيوبية، إن "زيارة وزير خارجية قطر لأثيوبيا تعتبر تارخية".

وأضاف، في تصريحات لـ"الأناضول"، أن "المحادثات القطرية الإثيوبية ستؤسس لشراكة حقيقية في كافة المجالات بين البلدين".

وأشاد المسؤال الإثيوبي بتطور علاقات بلاده مع دول الخليج في الفترة الأخيرة.

ومن المتوقع أن يلتقي الوزير القطري في وقت لاحق، الرئيس الإثيوبي، مولاتو تشومي، ورئيس الوزراء، هيلي ماريام ديسالين.

ووصل وزير الخارجية القطري، إلى أديس أبابا، مساء أمس، في زيارة تختم اليوم، وهي أول زيارة له إلى إثيوبيا، منذ تعيينه في منصبه في 27 يناير/كانون الثاني الماضي.

واتفقت إثيوبيا وقطر على استئناف علاقاتهما الدبلوماسية الكاملة بعد مرور أكثر من أربع سنوات من إقدام حكومة أديس أبابا على قطع علاقاتها مع الدوحة بدعوى أن الأخيرة "تنتهج سياسة معادية" لها، وهو ما اعتبرته الدوحة في حينها "مزاعم وادعاءات ليس لها أساس من الصحة".

وكان قطع العلاقات على خلفية احتفاظ قطر بعلاقات جيده بين إريتريا التي تتهمها الحكومة الإثيوبية بدعم الجماعات المسلحة المناهضة لها.

ولاحقا وعلى طريق إعادة تطبيع العلاقات بين البلدين، زار أديس أبابا في نوفمبر/تشرين الثاني 2012، وزير خارجية قطر الأسبق، حمد بن جاسم.

كما زار ديسالين الدوحة في 2 ديسمبر/كانون الأول 2012، في زيارة هي الأولى لرئيس وزراء إثيوبي إلى قطر بعد استئناف البلدين علاقاتهما.

كتاب الموقع