أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

انطلاق فعاليات "منتدى داكار للسلم والأمن فى أفريقيا"

انطلق بالعاصمة السنغالية داكار فعاليات "منتدى داكار للسلم والأمن فى أفريقيا"، بمشاركة عدد من كبار المسؤولين الأوروبين والأفارقة يأتى فى طليعتهم رئيس الوزراء الفرنسى إدوار فيليب.

ويعقد المنتدى - الذى تستمر جلساته يومين - برئاسة الرئيس السنغالى ماكى صال وسيقام في مركز "عبدو ضيوف" الدولى للمؤتمرات في داكار، تحت عنوان "السلم والأمن في أفريقيا: التحديات الراهنة للتعددية".

المنتدى سيتناول على نطاق واسع الوضع الأمني في منطقة الساحل الأفريقي ، علاوة على قضايا رئيسية أخرى ستكون محل نقاش للموائد المستديرة الخاصة بالمنتدى منها مسألة الأمن الجماعي والنزاعات القبلية والدفاع الرقمى.

يشارك في المنتدى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني إلى جانب وفد فرنسي رفيع المستوى يضم رئيس الوزراء ادوارد فيليب، الذي وصل داكار أمس، ووزير الخارجية جان ايف لودريان ووزيرة الدفاع فلورانس بارلى ومجموعة من ضباط الجيش الفرنسي المكلفين بتدريب القوات السنغالية، وبيير بيويا الممثل السامي للاتحاد الأفريقي لمالي ومنطقة الساحل وبيندو كيتا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لأفريقيا.

ويركز المنتدى على الوضع الأمنى فى الساحل على الرغم من أنه يقترح رسميًا موضوعًا أوسع: "السلام والأمن فى إفريقيا: التحديات الحالية للتعددية"، سيكون موضوع الأمن الجماعى والإرهاب والنزاعات المجتمعية والدفاع الرقمى موضوع اجتماعات المائدة المستديرة الرئيسية.

كتاب الموقع